]]>
خواطر :
شوهدت ذئاب على أطراف الوديان في فرائس تتحينُ ...مرت عليها البهائم وهي تتعجب... ردت الذئاب على البهائم ، لما العجبُ لولا الفرائسُ لما وُجدت الذئابُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . الحياة فصول .. جلوسنا لدقائق , لا يعني إحتوائها تماما هي دقائق نتأملها ..لا غير.   (طيف امرأه) . 

-- نحـــن المغتربــــــــــــــون --

بواسطة: Fairouz Attiya  |  بتاريخ: 2012-09-23 ، الوقت: 00:27:43
  • تقييم المقالة:


 

نحن "المغتربون"

هكذا كل من حولنا لنا ملقبون

سواء كنا في أوطاننا أو كنا عنها مسافرون

الكل ينعتنا بكنية المغتربون

لا وطن يشتاق للثم جباهنا

لا سماء ترنو يوما لضم حلمنا

كأنما نعيش في الحياة مطاردون

نبحث عن حلم أو وهم عن حب

أو حفنه من العيون

عن هوية عن أغنية تخبرنا بمن نكون

مطاردون نحن ام مغتربون

مهاجرون نحن ام مهجرون

لا أحد يعلم مننا سوي أننا مسافرون

مغتربون,,,,

في كل أرض ألف عين ألف و جه

لنا ينظرون,,,,

احقادهم تنالنا

سؤالهم يقتلنا

مواطنون انتم ام أجنبيون؟؟

مقيمون أنتم ام مغتربون؟؟

ألفنا منهم السؤال حتي صرنا

قبل سؤالهم نكون نحن المبادرون

"مغتربون",,,,

لا شيء نملك سوى بضع حفنة

من المال وقد لا تكون,,,,

لا شيء ينتمي لنا سوى بضعه

من الأطفال عنا يوما سيهاجرون

لا بيت يجمع شملنا سوى بضعة من الشهور

وكأنما نحن من يشتاق للفرار,,,,

نعاود التجوال نبغض الاستقرار

من صالة لصالة و من مطار إلي مطار

لا مقر لنا ولا قرار,,,,,

أحلامنا الوردية الندية تبدلت

تحولت وتغيرت فكحلت عيوننا بالسهاد

لا شيء يمسح دمعنا سوى البعاد

والكل كل الكل مننا علي معاد

السفر مننا علي معاد

والموت مننا علي معاد

والكل مننا ينتظر البعاد

مسافرون نحن عبر ها هاذا الزمن

مقاتلون نحن ننحت الصخور نعتلي القمم

تهابنا احلامنا تغتالنا أجسادنا تخذلنا الهمم

ولكننا بالعزم موشحون

و بالصبر يا هذه الحياة متحلون

أعمارنا ازهارنا روتها مننا

 في كل ليلة دمعات العيون

لأننا يا هذه الحياة في هذه

 الحياة كانت أقدارنا أن

نكون مغتربون  


من ديواني الجديد "أوراق ورد مبعثرة"

د. فيروز عطية


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »
  • روهيت | 2012-10-01
    السلام عليكم
    الغربة مستحيلة ان تطفي غضب الاقلام ...
    ولهفها لموطنها ولركبان حياتها الهادئة ..
    فالغربة تكسر حاجز الصمت ليلك يطول ونهارك يجول .. بحثاًَ عن شمس الوطن ..
    التي اعتدنا لنراها محلقة ومبتسمة بين احبابنا واقربائنا ..
    قلم باهر وديوان جميل وراقي ...
    د - فيرزو عطية ..
    كل التحايا والورود لقلمك ولفكرك الراقي ولما تكتبينه من رواائع ..
    سج ــين مُحبَ لقلمكـ

    • Fairouz Attiya | 2012-10-07
      عزيزي وصديقي سجين الذكريات,,,,,
      لكم تسعدني كلماتكم سيدي و يطرب لها قلبي و لكم تنتشي روحي لإطراءكم الرقيق
      وصدقا ما قلت سيدي فالغربة مستحيل أن تطفيء غضب الأقلام ,,,,,كما أن البوح بها سيدي لا يزيد أرواحنا سوى ألالام فوق الألام
      غير أن من رحمه الله بنا سيدي أن يؤنس وحدتنا و يدفيء شتاء غربتنا بمثلكم من أصحاب القلوب الكريمة التي تفتح لنا قلوبها سكنا و مأوى و تظل أرواحنا بكرم أخلاقها من قيظ كل ما قد يحرق قلوبنا من حارق التجارب و الخبرات,,,,,فدمتم سيدي و صديقي و دام وصلكم الكريم و أراح الله قلبكم المكلوم لتعود من غربتك سيدي السجين فتهجر الذكريات المرة و تعود أرضك أرض الحياة الحلوة.........من جديد أكرر لكم شكري سيدي و تقديري و سعادتي الغامرة بمروركم الكريم..................
  • لطيفة خالد | 2012-09-23
    واصبح الشعراء والكتاب مغتربون أوطانهم حقائب سفر وجواز عبور وحياتهم ترحال ومن بلد الى بلد وهم دوما" الباحثون عن الوطن الام الذي يعشقون ترابه وسماؤه وهواؤه...سلم المغتربون وسلمت الاقلام التي تحكي اوجاعهم....
  • طيف امرأه | 2012-09-23

    غاليتي فيروز ,,سعيدة بحروفك تلك

    اهلا بك واخيرا رايت الحرف اما لآنني ايضا في حالة قهر من اغتراب داخل الاوطان , فنحن بكل حال مهجرون حتى في تلك البقعة التي تعتبر أوطانا

    مهجرون أخلاقا

    مهجرون مبادئا

    مهجرون هوية ,,وفكرا وظروفا

    سابقا كانت تعني الهجرة ..خروج من ظلم ما (اجتماعي او سياسي او اقتصادي )الى سعة اى حلم (قد) يتحقق بعده وينشيء مجتمعا اخر يشعر برضى عنه ولو قليلا

    والان الهجرة صارت من وطن يلفظك ليجلب  اجنبي غيرك ..فهو في مرسومهم افضل وااكثر مصلحة

    الهجرة غاليتي باتت في كل مكان حتى لو كان وطن عربي ,,ينظرون اليك نظرة سياسية وليست نظرة انسانية ..او لنقل قليلا  دينيه ,,حتى لا يلجأون للتفكير هكذا ؟؟!!

    من المسؤول اذن ؟؟؟!

    صدقا غاليتي بتنا في دوامة تساؤل لا ندرك من تداخلها اين نحن ,,ولو انني أجزم أن هناك بصيصا من نور نشعر بوجوده لكنهم لا يردوننا الوصول بكثرة االاتجاهات الحالكة فقط أحاطونا بها ومع هذا  نورا بداخلنا ينمو ويكبر ان شاء الله !!!!

     

    غاليتي فيروزية الحرف :

     

     كما انت دوما فيروزياتك لها بريقها الخاص وهذه بريقها شملت كل أشعة من كل حروفك الماضية نسجتها بحزن والم ووجع يكاد لا  يتوقف أنين

    ارجو الله تعالى ان تتوقف معانتنا جميعا ,,جميعا ,,فالكل مشرد في ارض ليست ارضه او كانت يوما ارضه او زالت يوما وطنه ,,وصارت احلامنا مجرد سفة غبار  على محيط ,,فهل نستطيع جمعها؟؟!

    محبتي ووردي حيثما كنت

    طيف بخالص الود

    محبتي

     

     

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق