]]>
خواطر :
(مقولة لجد والدي، رحمه الله ) : إذا كان لابد من أن تنهشني الكلاب ( أكرمكم الله)...الأجدر أن اسلم نفسي فريسة للأسود ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

سيدي درويش

بواسطة: سحر النحال  |  بتاريخ: 2012-09-22 ، الوقت: 18:01:28
  • تقييم المقالة:
سيدي درويش

تلفظت بكلمات تسكب التأثير
تغنيت بعبارات تتعب التفكير
تهجيت بأروع الأشعار
تكلفت بعودة الأحرار
تفوهت بما عجز عنه الأدباء
تفوقت دوما على كل الشعراء
تجرأت بإهانة الجبناء
أرعبت بحروفك الأعداء
ترفعت عن جواز السفر
وهتفت فلتسقطوه عني قلوب كل الناس جنسيتي
تمردت على القهر وتناديت سأكون يوما ما أريد شاعرا لوطني
تبنيت حرية شعب أرضه مسلوبة
تفضلت بتقديم نفسك شاعرا للعروبة .
سيد القلم كم ذاق ورقك من الألم
وكم أرهق حبرك من السأم
وحيدة كالقمر وانا وحيد مثلها
كم جميل معناها يافارس حلمها
ليتك حلم تحلمه الطبيعة لتدرك بان كلماتك شفاء لجروحها وكنز لجذورها
أتعبتني كلماتك وأبحرت في عباراتك
وسأغوص في أعماق قصائدك
لو ندرك معنى الحياة كما هي بصورتك درويش
لرسمناها نحن بلا أي تشويش

افتقدنا وجودك أنت في زمن انعدمت فيه القواميس
وأختل به توازن الأحاسيس
هكذا نرسم حياتنا كما هي في ملامحك المتوجعة
نرسمها كما هي في كلماتك المتحضرة
إن كنت قد حضرت في الغياب
فوجودك ينقصنا حين نتألم والعذاب
حبيبان نحن إلى أن ينام القمر
لا نجد معنى أجمل منه في ليل السهر
فالحب الذي تقصده قد غاب عن البشر
يكسرني الغياب كجرة الماء الصغيرة
ما معنى ذلك يا سيد الشعر
ماذا ليتك أخبرتني بالسر
ماذا تعني أيها العربي الحر
بلا قصد نعشق كلماتك التي ترافقنا بكل مكان
اسمك وروحك تعانقنا أيضا في كل زمان

درويش أتعبتني كلماتك العذبة
أغرقتني في بحر معانيها
أتعبت عيون قارئيك
أغرقت عقولهم بمعانيك .
فتاة تساءل صديقها هلا كتبت به شعرا
هلا كتبت به وصفا
يرد عليها ساخرا يرد متعجبا
ومن أين لي بعقل يضاهي نابغه
ومن أين لي بقلم يحاكي سيده
درويش أقرء كلماتك بتعمق
وأتلذذ معانيها بأجمل تذوق
عجزت أن اكتب فيك بتفوق
عجزت أن أحاكيك على أرصفة الانتظار أحييك
لو أني أجعل كلماتي أوتارا تغنيك .
أحيا بشعرك كطير مجروح
أغني كلماتك بصوت مبحوح
افتقدك واستصعب رثائك بكل وضوح
فأنا بعد فراقك طفل لفراق أناه ينوح
كلماتك وردة عاشق تفوح نجمة في الأفق تلوح
لفراقك أنا جسد بلا روح.
أغني معانيك في أرصفة الشوارع في طريق السفر في الحلم
في صوت المدافع في زخات المطر في معانقة الليل للنجم .
في الصباح في المساء في الطريق
في الجراح في الشعراء في التحديق
في الذكريات في الوضوح
في المعاناة في الحكايات
في المناجاة في الجروح
http://pulpit.alwatanvoice.com/articles/2012/08/06/267558.html

http://pulpit.alwatanvoice.com/articles/2012/08/06/267558.html
« المقالة السابقة

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق