]]>
خواطر :
شوهدت ذئاب على أطراف الوديان في فرائس تتحينُ ...مرت عليها البهائم وهي تتعجب... ردت الذئاب على البهائم ، لما العجبُ لولا الفرائسُ لما وُجدت الذئابُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

النائلية

بواسطة: Amine Dahmas  |  بتاريخ: 2012-09-22 ، الوقت: 17:50:35
  • تقييم المقالة:

يا نائلية ما ليلي ؟ و ما سهــــــــــــــــــــــــــــــــــري؟

                        إني أراك كتبت الحب في قمري

ماذا رسمت على كفيك مـــــــــــــــــــــــــــن صور؟

                       إني أرى الحب في الحناء بالصور

أطرت مستقبلي بالكحل دائـــــــــــــــــــــــــــــــــــــرة

                      أين الحرية قد بادرت بالأطــــــــــــــر؟

ماذا يريد خمار أسود بي يـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــا

                     من ارتضته شعارا للهوى العذري؟

أين المفر؟ فهذا الوجه أدهشـــــــــــــــــــــــــــــــــــني

                    يزيدني حيرة إذ زدت من نظــــــري

من أين يأتي بهذا الخمر وا عـــــــــــــــــــــــــــــجبي

                    فإن خمرتـــــــــــــــــــــــــــــه من أجود الثمر

لم أصح من حيرتي بل زدت من عجبي

                   أفرطت في شربه لم أدر بالسكـــــر

ماذا دهاك لأن تنسي طفولتـــــــــــــــــــــــــــــــــــنا؟

                  فها أعيش على ذكراك في كـــــبري

كأننا ما رعينا في الصبا غنــــــــــــــــــــــــــــما !

                   و ما نقشنا أمانينا على الحجر !

و ما سقينا من الوادي حدائقنـــــــــــــــا

                  و ما أتينا يوما هنا إلى الشجر !!

و ما رأينا مغيب الشمس وا أسفي

                  و ما رأينا لها الإشراق وا بصري !!

ما قلت لي زمنا يا سيدي !و أنا

                   ليس الذي قال يا أبهى من الغجر

لم يبق في بلدتي دار و لا خيـــــــــــــم

                   هذا الزمان أتى بالهم و الكـــــــــــــــدر

يا نائلية صوتي في الجبال صدى

                   هل تسمعين نداء الشوق و الضجر؟

أشكو جفاءك ..أشكو حاضري ليرى الــــ

                   ـــــــولي نايل حكم الحب في قـــــــــدري

يا سيدي أنت فينا خالد أبدا

                   جيلا فجيلا و قد خلدت في السير

ترى أيرضيك صد النائلية؟ لم

                   يبق الجفاء على حب و لم يـــــــــــــــذر

فاحكم على قصتي و احكم على شغفي

                   واحكم على ما بنت ليلى من الجدر

و قبل أن يفعل التشبيب فعلته

                   فيومها لن يفيد الشعر في البشر

يا نائلية ما ليلي؟ و ما سهري؟

                  إني تركت سكون الليل للسهر

·      قصر البوخاري: أوت 1996
« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق