]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

الحكاية التي لا تنتهي : الأساءة للأسلام والقرآن والرسول صلى الله عليه وسلم

بواسطة: متى نفيق  |  بتاريخ: 2012-09-22 ، الوقت: 17:07:54
  • تقييم المقالة:

الحكاية التي لا تنتهي :  الأساءة للأسلام والقرآن والرسول صلى الله عليه وسلم : ------------------------------------------------------------- الطريق الى الشهرة أصبح سهلا وقصيرا ، فأي تافه أو سخيف يريد أن يحقق الشهرة ما عليه الا أن يقوم بالتطاول على الأسلام أو الرسول أو حرق القرآن حتى الرسامين ففنهم السخيف ولوحاتهم العقيمة لا تشتهر الا أذا تطاولوا على رسول الله صلى الله عليه وسلم في رسوماتهم .  فما 

العمل يا جماعة أصبح الأسلام مع الأسف هو " الحيطه" الواطيه نحن لا نفكر في الأمر الا عندما يقع وبعد أيام أو أسايع من وقوعه ننسى الأمر وكأن لم يكن ، أصبحنا ولا شك مضحكة ومسخرة أمام الشعوب العالمية، ديننا يطعن وقرآننا يحر ق ورسولنا يهان ونحن لا نستطيع أن نصنع شيئا الا من مظاهرات هنا وهناك تأقلم الغرب على استيعابها . 
الأمر جد خطير والغرب لم يجرؤ على اهانة اسلام الا بعد أن أهان المسلمون أنفسهم دينهم ، فكم من الكتاب المسلمين يكتبون ضد الأسلام وشرائعه وكم من كتابنا طعن في الرسول ورسالته وكم منهم من شكك في مصداقية القرأن وأحاديث الرسول . 
الأمر جد خطير والغرب لم يجرؤ على التطاول على الاسلام الا بعد أن شاهد وأيقن أن الأسلام لدينا يأتي في المرتبة الثانية بعد قومياتنا العربية والفارسية والكردية ......الخ 
فالعرب لديهم العروبة أولا ثم الأسلام والا كيف نفسر رفض تسمية الخليج العربي بالخليج الأسلامي . وأيران قوميتهم الفارسة لها الأولوية ثم يأتي الأسلام والا تحت أي عنوان نضع معاقبة الحكومة الأيرانيةلكل ايراني مثل في مسلسل عمر "بغض النظر عن تأييدنا او رفضنا لهذا المسلسل " معاقبته لأن المسلسل تعرض لهزيمة الفرس على يد العرب المسلمون في موقعة القادسية وذكرهم بهذه الهزيمة . والشء الغريب أنه لولا هذه الموقعة ما دخل الفرس في الأسلام .
حتى السيد حسن نصر الله والذي تحترم جهاده ، طالب بالذود والثأر لرسول الله لأنه جد أبوعبد الله الحسين بن علي وكأنه لم يجد شيئا لرسول الله الا أنه جد الحسين بن علي . 
حتى الأكرادسارو على نفس المنوالف فالولاء للكردية قبل الأسلام والا كيف نفسر قتلهم للعرب المسلمين في مناطقهم الكردية بالعراق بالرغم من أنهم على دين واحد . 
يا قوم الأمر جد خطير ويجب أن نغيرأنفسنا حتى يحترمنا العالم 
" ان الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم " 
فالأسلام يجب أن يكون في المرتبة الأولى ثم تأتي القوميات في المرتبة الثانية " كنتم خير أمة أخرجت للناس " فهذه الأمة ليست العربية ولا الفارسة ولا الكردية انما هي أمة الأسلام . 
على صعيد ردة الفعل لا يجب أن تكون ردة فعلنا مثل ما يحدث هذه الأيام من فوضى وارباك في ردات الفعل ، لماذا ننتظر الطوفان لنجابهه لماذا لا نستعد له قبل وقوعه . علينا نحن المسلمين أن نأسس هيئة من كافة الأوطان الأسلامية لها ميزانيةضخمة ولها رجالها الأكفاء مهمتهم الدفاع والذود عن الأسلام وتكون مهمتهم موجهة للخارج ، خارج العالم الأسلامي فتنشىء قنوات فضائية في امريكا والدول الأوربية تشرح الأسلام بلغة أهل هذه البلاد وتعقد الندوات واللقاءات وتستضيف الأمريكيين والأوربيين لشرح الأسلام ومناقشة القصايا التي يتخذها الغرب ذريعة للطعن في الأسلام فنحن لا نخشى شيئا فالأسلام مؤسس ومبني على قاعدة صلبة .. ثم دعوة كل من يطعن في السلام الى مناظرة علمية سواء كان قس أو رسام أو كاتب ونأتي بمن أسلم قبلهم ليناظروهم . أليس من المحتمل أن هؤلاء الذين طعنوا في الأسلام لا يعلمون شيئا عن الأسلام ، وان كانوا أصحاب نية خبيثة فالخوف من المناظرة العلمية سيدفعم الى وقف طعوناتهم . 
أيضا أموال المسلمين أليس من الأجدر أن تنفق في نشر الأسلام في أمريكا والغرب عبر الجمعيات الخيرية والأنسانية وأن نرفع من شأن المسلمين في أمريكا ليصبحوا أصحاب قوة مؤثرة في القرار الأمريكي والغربي .
ان الحلول كثيرة لبناء سدود تقي وتحمي الأسلام من الهجوم عليه ، هذا ان صدقت النوايا أما أن يكون الغوغائية هو ردنا فهذا أمر يثير الشفقة . 
وأن يكون لدينا الأموال والرجال والعقول ثم نقول ان للأسلام رب يحميه فهي السذاجة بعينها .
اللهم هل بلغت اللهم فاشهد .

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق