]]>
خواطر :
رغم إني أخاف من الغرق ، عقدة تلازمني منذ الصغر...أتمنى الغرق في بحر ذكرى هواك...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

التغير وأنا

بواسطة: محمود خزاعله  |  بتاريخ: 2011-08-06 ، الوقت: 23:54:44
  • تقييم المقالة:

 

 

                               عندما كنت طفلة صغيرة تلعب في ساحة البيت تلهو كغيرها من الاطفال كنت أشعر بحرية الطيور وأنطلاقة الفراشة وتغريد البلابل, كنت امتلك العالم بمجرد امتلاكي للعبة, ولم تكن لمخيلتي حدود,كنت احلم ان امسك القمر واسير على الغيوم واجمع النجوم, بل ان اغير العالم عندما اكبر واصنع له مثالا,ولكن عندما ازددت سناًوعرفة اكتشفت ان العالم كبير والناس مختلفة لذا قللت من احلامي الى حد وقررت تغير بلدي ولن ازيد.

 

                              الا ان بلدي بدت كبيرة وباقيه على ماهي علية من وساطة,عصبية,عشائرية,الوزارة لها ناس الاموال لها أناس ,وحينما تعلمت في الجامعة حملت الكثيرمن الافكار والطموحات فقررت ان استغلها في عملي ووظيفتي واغير. ولكنها كانت محاولة باسة يأسة ,على صخورالواقع ,الواسطات(فيتامين واو) المحسوبية, تحطم الطموح وتقتل الابداع وتستهزء بالتطور, تفجرت من خلالها الكلمات وتحطمت المعاني وانكسرت وتحولت الى فتات. فلبثت في البيت أبحث عن واسطة لكي اعمل أي عمل- فلم تعد تفرق -,ثم وفي محاولة يأسة حاولت تغير عائلتي وأقرب الناس لي ولكن محاولتي تحطمت على باب الواقع.بل قتلت أحلامي  وتبددت وتلاشت,عندما سمعت بان سكرتيرة مدير تقبض راتبا 3000د ,ومدير له راتب 2200د مع ان السكرتيرة لاتحمل درجتي العلمية ولا ادري ما هو التميز في العمل ولا اعلم ماهي صعوبة عمل هذا المدير, بل رأيت احدهم يعين هذا ويعزل هذا وينقل هذا .بل وجدت ان هناك بعض الوظائف يحرم عليك ان تحلم بها.

 

 

                            واليوم ........ وانا أنظرالى كبار السن ومن هم على فرا ش الموت ,ايقنت وادركت فجأة ليتني غيرت نفسي في بادئ الامر  ثم اقنعت من حولي من اهلي وجيران والزملاء و..............ومن يعلم فقد بالتشجيع والمثابرة كنت أستطعت تطوير نفسي وبلدي ومن يدري ممكن غيرت العالم بأسره.هههههها

           


« المقالة السابقة
  • طيف امرأه | 2011-08-07
    افكار منسوجة من واقع متعب , لكننا مررنا بها جميعنا.
    لا أظن اننا يجب ان نتوقف قد يكون تغير تفسك الان وفكرك افضل من لا شيء , تكون قد خرجت بشيء مفيد لك ولمن حولك , وبعدها لو افدت طفلا بفكره كنت اذن مُغيرا للخير ان شاء الله افكارك لها اضاءة المصباح محمود.
    دام قلبك بالخير عامرا سلمتم من كل شر.
    طيف بتقدير

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق