]]>
خواطر :
إذا سمعت عويل الذئاب...يعني ذلك ، إما في المصيدة تتألمُ أو في الغنائم تتخاصمُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . “كلا – كلا ! لا ظلام في الحياة وإنما هي أنظارنا الكليلة التي تعجز عن مرأى النور في أبهى مجاليه(مي زيادة )   (طيف امرأه) . 

رجاء أدبي / فني بسبب حرص لغوي !!

بواسطة: الخضر التهامي الورياشي  |  بتاريخ: 2012-09-22 ، الوقت: 13:34:51
  • تقييم المقالة:

 

حين انتهيت من قراءة رجاء الأستاذ أحمد عكاش لمحرري موقع ( مقالاتي للنشر ) ، انفرجت بين شفتي ابتسامة خالصة ، وتراءى لي الأستاذ شخصا متضايقا شيئا ما من تلك الهفوة البسيطة التي تسربت من بين أصابعه ، وهو يكتب الرد علي ، وقلت في نفسي :

ـ كم هو حريص أستاذنا على مفرداته وعباراته ، وكأنها قطع من نفسه ، أو هي فلذات كبده ، يحب أن تبدو مثل عرائس بين الحروف والكلمات ، في أكمل صورة ، وأعذب صوت ، وأحلى أثر ، لا يخدشها عيب أو نقص ، ولا يقدح فيها صديق أو عدو !!

وكأن ما يسمى " توارد الخواطر " ربط بيني وبينه في هذه المسألة ؛ فأنا أيضا فكرت فيها ، وأشغل بها نفسي ، عندما أباشر الرد أو التعليق على نصوص موقع مقالاتي ، فتنفلت مني أخطاء بريئة ، وتقع في كتاباتي الحريصة ، وأنا لا أحب أن تقع ، أو تكون ، وتساءلت مثله :

ـ هل من وسيلة لتداركها ، ومعالجتها ، قبل النشر النهائي ؟

وها أنا أضم صوتي إلى صوته ، وأدعم رجاءه برجاء مثله ، وأتقدم بهما معه إلى محرري موقع ( مقالاتي للنشر ) .. ونقول معا :

هل من طريقة للوقاية قبل العلاج ؟

ووفق الله الجميع لما فيه الكمال والجمال .

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق