]]>
خواطر :
قالوا الصبرُ علاج للآلام... فزادت صبرُ السنين للجراح آلاما...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

-- الاساءة الى رسول الاسلام مرفوضة --

بواسطة: احمد عطية  |  بتاريخ: 2012-09-22 ، الوقت: 12:50:58
  • تقييم المقالة:


'''الاساءة الى رسول الاسلام مرفوضة'''

''احمد عطية''

رغم ان الاساءة لرسول الاسلام صلى الله عليه وسلم مرفوضة ولا تصدر الا عن الحمقى والجهلة الا ان ما يحدث الان فى العالم العربى والاسلامى من مظاهرات واحتجاجات خرج عن الاطار المقبول وتجاوز بعضه الحدود المعقولة مثل الاعتداء على بعض السفارات والدبلوماسيين .
وموقف الاسلام من مثل هذه السلوكيات معروف فهو دين السماحة والرحمة ودين لا يقر العنف ولا العدوان لكن يبدو ان الجماعات التى تحاصر السفارات الامريكية فى عدد من الدول العربية لها اهداف اخرى غير الدفاع عن النبى صلى الله عليه وسلم والا اين كان هؤلاء ازاء الاساءات السابقة والتى لا تكاد تتوقف منذ سنوات طويلة؟


البعض يقول ان الربيع العربى غير الكثير فى الشعوب العربية وجعلها لا تسكت على الظلم وتطالب بحقوقها وبتعامل دولى يليق بها نعم هذا صحيح لكن لابد من ترشيد هذه السلوكيات حتى تكون ايجابياتها اكثر من سلبياتهاويجب ان يبدأ التصحيح من الداخل وان يكون وفق خطط رسمية ترعاها الحكومات وليس وفق مبادرات او تصرفات عشوائية لا احد يعرف من يقف وراءها ولا من اين تأتى وهل تستهدف الاصلاح ام اشياء اخرى ؟


ربما تكون حكومات هذه الدول ما زالت تعيش فى مرحلة من التوهان ولا تجرأ على اتخاذ مواقف تتسم بالحسم او ليس لديها خطة للمواجهة بعد وهذا يجعل مجموعات اخرى طامعة فى المناصب والاموال والنفوذ تتجرأ وتقوم كلما سنحت الفرصة بافعال وتصرفات هى فى الظاهر تستهدف الوقوف الى جانب الحق والى جانب الشعوب او نصرة الرسول صلى الله عليه وسلم لكنها فى الباطن تسعى الى استعادة نفوذها الموهوم واعتلاء السلطة او على الاقل اقناع الشعوب بانها كانت ضحية والاحتفاظ بمكانتها وصورتها وهيبتها التى كانت تتمتع بها فى عصور سابقة او ان تتجنب المحاسبة والتى تؤدى فى النهاية الى الخلود فى السجن الى ابد الابدين   


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق