]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

سقوط

بواسطة: سماء الأمل  |  بتاريخ: 2012-09-21 ، الوقت: 20:39:28
  • تقييم المقالة:

قمّة السّخف وذروة الغباء أن يفكّر أعداء الإسلام ضرب هذا الدّين بعرض فلم كذاك... فلم لا يظهر سوى مستواهم المتدنّي، ولا يبين إلاّ وسخ أرواحهم..  ((محمّد)) رجل يشهد التّاريخ بأخلاقه الكريمة ابتداء من بيته وانتهاء بساحات القتال.. رجل شهد القريب والغريب أن لا مثيل لرحمته ورجولته ونخوته.. رجل لا يمكن لأيّ عاقل أن يشوّه تفصيلا واحدا من تفاصيل حياته.. وهل لعاقل أن يمنع وصول نور القمر باللّيلة 

 

الظّلماء إلى عقول النّاس؟؟!!! 
بقيت أفكّر مليّا لم أتعبوا أنفسهم وأفسدوا ملايينهم لعرض فلم ظننت بداية أنّهم قد استعانوا بأعلى التّقنيات لتقديمه كما اعتقدت أنّهم حرّفوا فيه الحقائق بطريقة ذكيّة!!! لأكتشف أنّهم مجرّد جنس وضيع غبيّ!!! لا يقوى على الارتقاء إلى المستوى الأوّل من التّعامل، فكيف له أن يصل إلى مستوى من نشر دينه بحسن المعاملة وأسمع العالمَ تعاليمه طيلة أكثر من 14 قرنا من الزّمن؟؟ 

قد يكون لآل صهيون أهداف كثيرة من وراء هذا المنتج الوضيع إلاّ أنّ أذاهم ممّا فعلوه سيكون أكبر من مكسبهم.. فمن لم يعرف محمّدا الرّسول بات حريّا به أن يعرفه اليوم بعد أن حاول أعداؤه وأعداء دينه أن يبرزوه بصورة بشعة لا تتوافق وما كتبته الصّفحات عنه ولا تتصّل بما قاله حتّى تاريخ أعدائه عنه... 
((محمّد) الإنسان بكلّ ما تحمله الإنسانيّة من معان عجزوا هم عن فهمها فراحوا يصوّرونها كما شاءت عقولهم السّاذجة سذاجة الخبث المزروع بها... ما دروا أنّهم حرّكوا بداخلنا شوقا عظيما للقياه، وما دروا أنّهم زعزعوا بأعماقنا قوّة عظيمة لنصرته، وما عرفوا أنّهم خدمونا خدمة كبيرة إذ ضاعفنا أنشطتنا للتّعريف به صلّى الله عليه وسلّم، وزدنا قوّة رغم ضعفنا في جميع المجالات... !!!
كان حريّا بأعداء الدّين أن يتهجّموا على المسلمين ويتركوا هذا النّور الّذي جاء بالإسلام، ولكنّ أفئدتهم المريضة سوّلت لهم أن يصعدوا إلى القمّة حتّى يحصدوا المكاسب كلّها فإذا بهم يقعون من أعاليها إلى اسفلها فهنيئا لكم بهذا السقوط !!!
... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق