]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

تعايرني ذات الشيب بشيبي

بواسطة: د/ فاطمة الزهراء الحسيني  |  بتاريخ: 2012-09-21 ، الوقت: 20:35:45
  • تقييم المقالة:

 

تعايرني ذات الشيب بشيبي

 

فشيبي وقارٌ

 

و شيبها قبح

 

تحاول ان تخفيه ببعض الوان

 

و يكفيها ان تزين بالحكمة عقلا

 

فيستأنس الجالس بحديثها

 

و يطلبها من كان ينفر الشيب

 

لكنها رأت المظاهر مذهبا

 

فأذهبت ما بباطنها من ذَهَبْ

 

تجود على مظهرها بأغلى ثمن

 

و جَوعـَى في البلادِ بلا طُعم

 

و يبكي يتيماً على اعتاب منزلها

 

فتأبى ان تكون في الخير كما في الترف

 

و تسهر الليل للسَمَر

 

و تنسى سمراءَ خادمة

 

تعاملها بقسوة كما العبيد في سالف الزمن

 

و تهضم حقها و تهدر كرامتها

 

فأين حقوق الانسان يا بشر ؟ !

 

و كلب ينام بين ذراعيها

 

و تطعمه اشهى الأُكُلِ

 

تغار منه السمراء في  النُزُل

 

فمنزل الكلب فاق منزل البشر

 

و يبكيها مسلسل و بضع الحان

 

و لا يبكيها من في القدس من ظلم

 

و اطفال سوريا و مسلموا بورما

 

و مرضى بلا دعم

 

و أطفال بلا مأوى

 




أما احْمَــرَ شيبك من فعلك خجلاً ؟ !!
 

أم صالح الفعل الذميم ضمير الجائر ؟ !!


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق