]]>
خواطر :
سألت عنك جزر الأوهام ، غرقت مباشرة في مياه البحار، بعد السؤال...سألت عنك الوديان، جفت مياهها قبل حتى إتمام السؤال...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

عـــزّوز رمــــزٌ لصناعـــة الحياة

بواسطة: البشير بوكثير  |  بتاريخ: 2012-09-21 ، الوقت: 19:04:59
  • تقييم المقالة:

                                      * عزّوز رمزٌ لصناعـــة الحياة

        - بقلم: البشيــــــر بوكثيــــر / رأس الــــــــوادي

  الإهداء : إلى صديقِ البيئة الحميم ، وزارع البسمة على شفاه السّقيم :"عزّوز باي " أهدي هذه التّرنيمة تحيّةَ عرفان وتقدير واحترام.

يا مَنْ رمَوْهُ بالقذى والأحجــــــــــــــار...

فعانقهم بالسّوسن والرّيحان والنّـُـــوّار...

يامَنْ حوّلتَ الأرضَ البُــــــــــــــــــــور ...

رَوْضًا مُمْرِعًا يزدان بالزّهـــــــــــــور...

يامَنْ صيّرتَ التُّرْبَ الأحمر المُشــــقّق ...

زُمُرُّدا أخضَرَ بالزّهر قد تنمّـــــــــــــق...

يامَن صباحُه ومساؤُه بالعرقِ ينضَـــح...

ومع تغريدة البلبل والهزّار يصــــــــدح...

كنتَ السّنا لِحَيِّنا البائسِ والشّـــــــــعاع ...

كنتَ الزّنبقة والرّيحانة والنّعــــــــــناع...

حاربوا فيك بذرةَ الصّفاء والنّـــــــــقاء...

وَأَدُوا  فيك لمسةَ الطُّهرِ والضّــــــــياء...

لم تأبهْ للرّيح المدمّرةِ والإعصــــــــار...

قاومتَ تقاليدَ الخراب والــدّمـــــــــــار...

ورسّخْتَ ثقافةَ البناء والانتصــــــــار...

رياضُك اليومَ بحيّنا النّامي تــــــزدان...

يلثُمها النّحلُ والإنسُ من كلّ مـــــكـان...

كأنّ معولك ريشةُ فـنّـــــــــــــــــــــان...

كأنّ أناملك فرشاةٌ وألــــــــــــــــــوان...

صغتَ سمفونيةَ موزار حين يفــرح...

أو كشاعرٍ صاغ قصيدةً ومُوشّـــح...

بالحبّ طرّزتَ هذي البقـــــــــــاع...

بالصّبرٍ  والكدّ  نشرت الشّعــــاع...

واصلْ مشواركَ العسير ياضرغام...

لتحيا البيئةُ فوّاحةً ويموتَ الظّـلا م...

 

 

 

 

 

 

 

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق