]]>
خواطر :
الحياة الدنيا مثلها امرأة ، تراها من بعيد جمالا براقا لتكتشف أن كل شيء فيها مصطنع ... من رموش العين إلى احمرار الخدين والشفتين إلى طاقم الأسنان الناصع البياض...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

♥♥ومن الحب ما قتل♥♥

بواسطة: asoma  |  بتاريخ: 2012-09-21 ، الوقت: 14:15:13
  • تقييم المقالة:

 

إنه ليس مجرد موضوع أو خاطره بل قد يكون النداء الأخير بالنسبة للبعض  الذين يتمنوا لو أن لهم صوتا يسمع العالم .

ندائى أوجهه  إلى أم أنهكت أولادها استغلالا لحبهم فتناست هى أنهم بشر أى أن إمكانياتهم وقدراتهم قد تمكنهم من فعل أشياء وقد لا تمكنهم من فعل أخرى .

وأن ظروفهم قد تقف عائقا أمام تحقيق أحلامك لهم.

إما لأنها مجرد أحلام نسجتيها وتخيلتى أنها الأفضل بدون تحكيم منطق أو عقل وبدون مراعاة لما يتناسب معهم وما

يفضلونه لمستقبلهم.

أو لأن أبنائك ليسو مستعدين فى مرحلة ما أن يخوضو مغامرة أحلامك اللامنطقية بعد أو لأى سبب آخر قد يلوح فى آفاق حياتهم .

ولذا أوجه انتباهك أيتها الأم  المتفانيه فى حب أبنائها،إلى أن هذا الحب قد يدمرالرغبة والثقة لدى أولادك حيال اتخاذ قراراتهم .

وذلك بعد تسرب إحساس الدونية والفشل المستمرين نتيجة المحاولات المستميتة منهم لإرضائك والذى أصبح بدوره هو مقياس النجاح لديهم.

 فيصبح وقتهم وحياتهم إنما هى  لإرضائك والوصول إلى سماء أحلامك البعيده .

وهو ما يبعدهم رويدا رويدا عن التمتع بأن يكون لكل منهم حلم متميز وفريد يعبر عنه وعن عصر يعيشه ويفهم واقعه .

ويستطيع أن يعبر عنه بأحلام تتماشى وحس العصر الذى ربما تفتقديه أيتها الأم ليس لعيب ولكنها سنة الحياة التى يجب عليكى احترامها والتعايش معها .

ولا تنسى أبدا أيتها الأم أن الله خلقهم ليحيوا حياتهم بأفكارهم وسلوكهم وأخطائهم الواجبة والتى لا معرفة ولا نضج بدونها .

فتمهلى أيتها الأم وحكمى عقلك لأجلهم ولأجل مستقبلهم بل ولأجل مستقبل أوطان سيبنيها من هم أطفال اليوم ……..


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق