]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

و ما ذنب الأجيال القادمة ؟

بواسطة: أحمد الياسرجى  |  بتاريخ: 2012-09-21 ، الوقت: 13:49:07
  • تقييم المقالة:

تكلم الجميع هذه الأيام عن قرض البنك الدولى و أنقسم الجميع الى مؤيد أو معارض و لم يلتفت أحد لمن سيؤثر عليه هذا القرض  نعم قد يؤثر هذا القرض فى الوقت الراهن أيجابيا على بعض جوانب النشاط التنموى و خطط الدولة فى التنمية و تحريك الأقتصاد لكن هل فكرنا جديا فى من سيسدد هذا القرض ليس نحن بالتأكيد لكن الأجيال القادمة سيقع عليها عبأ السداد لقرض سيعود عليها بالسلب لأنه سيقطتع من خطط تنميتها لحساب سداد الدين و فوائده فما الحل اذا هل نحمل الأجيال القادمة فشلنا فى التنمية و زيادة الموارد أم نتحمل المسئولية و نقدم حلول تساهم فى تقليل عجز الموازنة و هى كثيرة و سهلة و منها على سبيل المثال لا الحصر التقشف الحكومى المتمثل فى الحد من المصروفات الحكومية الغير هامة و التى توفر الكثير من الموازنة المخصصة للحكومة و التى يمكن توجيهها الى بنود أخرى و من أمثلة هذا التقشف وقف تجديد المكاتب و الأدارات الحكومية لمدة خمس سنوات على الأقل الأستغناء عن اسطول السيارات الفارهة التى تستخدمها الحكومة و ابدالها بسيارات متوسطة و غير هذا الكثير من أوجه الأنفاق التى يمكن الأستغناء عنها لتوفير الملايين من الموازنة و الأستغناء عن القرض و لكن هل فى هذه البلد من العقلاء من يمكنه وضع هذا التصور حيز التنفيذ و نستغنى به عن القرض و الدين و توابعه المجحفة فى حق الأجيال القادمة ؟

لمن عنده أجابة على سؤالى فليجيبنى من فضلكم


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق