]]>
خواطر :
“كلا – كلا ! لا ظلام في الحياة وإنما هي أنظارنا الكليلة التي تعجز عن مرأى النور في أبهى مجاليه(مي زيادة )   (طيف امرأه) . 

النزاع المستمر بين الأبوين

بواسطة: عبدالعظيم عبدالغني المظفر  |  بتاريخ: 2012-09-21 ، الوقت: 06:46:15
  • تقييم المقالة:

النزاع المستمر بين الأبوين

 

بقلم عبدالعظيم عبدالغني المظفر

 

ليس هناك من أسرة  لا يوجد فيها نزاع أو اختـلاف بين الزوجين فبالتأكيد أن عقلية الزوج لا تتشابه مـع عقلــية لزوجة وتفكيرهما ليس متساوياً وقد يحصل الاختلاف نتيجة الأخطاء ونتيجة التقـصير في ظروف معينه ولكن الـنزاع يختلف من أسرة لأخرى . فهناك أسرة تعتمد صيغة العراك والضرب والشــتم والسب نتيجة هفوة تقع من الزوجة خاصـــة أن لم تكن متسلطة وذات لسان سليط وهناك  بالمقابل الأسرة التي تعتمد لغة الصداقة و الزعل البسيط والعتـاب فلا يلبث الزوج إن يزعل على تصرف معين مستعملا لغة العيون والقسمات والوجه والعتاب البسيط حتى تتبعه الزوجة إلى مخدعه الزوجي ملقية عليه سيــلا من الاعتذارات يتبعها سيلا من القبلات والعناق والمسحات الرحيمة لتضيف إلى حبه حبا آخر .

وتنـزع من قلبه كل غل  وضغينة قد يتــسرب له نتيجة الخلاف والغضب وسرعان ما يتصالح الزوجان في جـــو رحب من الحب والتفاهم وسيلا غامر من القبــلات العناق وكأن هذا النـزاع جاء ليزيد من حبـهم حبــا جديدا أخر .وبعكس الزوج الذي يثبت على زوجـــه كالثور الهائج بالسباب واللعنه والضرب وهــــذا ما سنتعرض له في موضوعنا القادم.

المشاكل الزوجية

بعد الزواج يدخل الزوجان عش الزوجية ( والكلام هنا عن الزواج الدائم ) وهما مليئان بالأحلام والأمنيات اللطيفة بتكوين أسرة هادئة يسودها الوئام

والألفة والذريه الصالحة وهذه الفكرة بحد ذاتها – وأن كانت دنيوية – إلا إنها غريزة أوجدها المولى تبارك وتعالى لاستمرار الحياة وحفظ النسل … وما أن

يبدأ الزوجين يومهم الأول حتى تنهال عليهم التبريكات والدعوات بزواج

سعيد وحياة مليئة بالسعادة …و…الخ . وأكثر من يهتم بهذا الأمر هي والدة

الزوج … أو أخته خصوصا إذا كانت غير متزوجة ثم تدور الأيام لتنقلب المودة إلى نكد وعراك وهذه الدعوات بالخير إلى دعوات لا نتمناها حتى لعدو …! فما هي أسباب هذا التحول والانقلاب الذي نلاحظه في حالات عديدة من الزواج …؟ ولماذا تتحول فكرة الزواج إلى كابوس يعيشه المتزوج ويحذر منه الذين لم يدخلوه ؟ … لنبحث معاً أهم الأسباب والمشاكل العائلية ولنضع لها حلولاً شرعيه متمثلة برأي الشريعة المقدسة .

    الجهل بالواجبات والحقوق الشرعية والأخلاقية لكلا الزوجين . تدخل الأهل والجيران والأصدقاء . تربية الأبناء واختلاف الأسلوب وعدم الاحترام المتبادل والفحش من القول . تعدد الزوجات . السكن مع الأهل وإفرازاته .

المشاكل الزوجية / أسباب وعلاج / للشيخ محمد اليعقوبي / أبن الزهراء 23/شعبان/1423هـ

استمرار ظاهرة السب والشتم والضرب بين الأبوين

هذه الظاهرة إن دلت على شيء فإنها تدل على سؤ تربية الزوج وفي معظم الأحيان قد يلجأ إلى ظاهرة السب والشتم والضرب المبرح للزوجة نتيجة أي هفوة متناسيا قيمتها الحقيقية في البيت و يستعمل معها مرارا  وكأن مصيرها في بيت الزوجية على كف عفريت فهي مهددة بالطرد في أي وقت ومهما كانت الفترة التي قضتها في بيت الزوجية متناسيا أنها أحد أركان هذه الأسرة وبطردها تنهد الأسرة قيمة وتفككا وقد يلجأ الزوج إلى الضرب المبرح لزوجته نتيجة لأي اختلاف وهذا الضرب قد يحصل في كثير من الأحيان على مرأى ومسمع من أولادها وبناتها ويبدأ الأطفال في صراخ وعويل ويدور في البيت الهرج والمرج على موضوع قد يكون في كثير من الأحيان غاية في التفاهة ومصحوبا بالسب والشتم وكشف المستور من الأسرار البينية والزوجية أمام أولادهم وعائلتهم وبذلك يبدأ الأطفال في ترسيب الكره والحقد على ذلك الأب المتعسف وقد يلجأ الكثير من الأزواج إلى تكسير الأواني وتحطيم الأثاث والنوافذ وكأن حربا ضروسا قد حصلت وليس خطأً  بسيطا وقد تستمر هذه الظاهرة وتترك الزوجة بيت الزوجية إلى بيت أبيها أو   أخيها وتحصل التداخلات التي قد تؤدي في بعض الأحيان إلى نتائج غير محمودة وتفكك اسري لم يكن بالحسبان وإذا هدأ الزوج وبدأت بنقاشه علامَ نشب ذلك الخلاف ؟  ما هو حجم الند أو الخصم الذي أمامه ؟ أليست هي عبارة عن آمراه كيان رقيق ؟ أليست هي مكملة لنصف دينك ؟!

ولو لم تكن كذلك ما لجأت إلى الجيران أو إلى الأهل لحل الموضوع ولماذا قامت الدنيا ولم تقعد ؟ أهذه هي الشجاعة الفذة؟!

لذلك البطل المقدام (الزوج) ضد المسكينة التي تعيش تحت رحمة الله أولاً ورحمته ثانياً وهكذا بدأ يقضي مضجعها ويصب عليها سيلا عارما من السب والشتم والضرب لأقل هفوة وقد تعود إلى البيت بعد أيام وبعد تدخل الأخيار ذليلة خائبة معتذرة عن هذا الذنب الهائل (في نظر الزوج طبعا ) تلعن ذلك اليوم الأسود الذي قبلته زوجا فما هو رأي الطفل والأبناء في ما حصل من هذه البطولة التي قام بها الزوج و أخرجها إخراجاً رائعاً ؟هل سينشأ في قلبه ذلك الحب العارم لوالده ؟ أم سينتصر لتلك المسكينة المغلوب على آمرها والتي تضحي من أجل أطفالها ؟ ولماذا هذا الإذلال الذي لا ترضيه السماوات والأرض ؟ ومن الذي نصب الزوج عنترة على تلك الزوجة المسكينة ؟   

 

 

 

 

 

 

 

البحث مستل من كتاب تربية الشباب ج1 لنفس الكاتب

 

 


البحث مستل من كتاب تربية الشباب ج1 لنفس الكاتب  

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق