]]>
خواطر :
الحياة الدنيا مثلها امرأة ، تراها من بعيد جمالا براقا لتكتشف أن كل شيء فيها مصطنع ... من رموش العين إلى احمرار الخدين والشفتين إلى طاقم الأسنان الناصع البياض...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

الصفر التاريخي

بواسطة: Akid Bendahou  |  بتاريخ: 2012-09-20 ، الوقت: 23:32:16
  • تقييم المقالة:

 

سنة 1984 أطلق المفكرون العرب,وبعد ضرب المكتبة اللبنانية العريقة من طرف اسرائيل بطائرة عسكرية خاصة على المرحلة بالصفر التاريخي.ليس صفر الخوارزمي العربي,وبقوا عنده اصطلاحا. يظهر انه صفر أكثر مرارة وقسوة لايتوقف عند الحسابات البعيدة المدى والقريبة منها,وانما يتعدى الى الجوانب الإنسانية الى القيم والأفكار والى الخصوصيات المحلية العربية.الغريب ان الصفر التاريخي صارت شبيها بدورة التاريخ,حينما يعيد نفسه ,مرة في شكل مسخرة,ومرة في شكل مأساة.مأساة عندما يقتل الإنسان العربي تحت أقل الأسباب,داخيا من قبل الأهلون حكامه الجبابرةاو من طرف أصحاب الحق التاريخي,المستعمر القديم عندما يحن الى مستعمراته القديمة ويصب نار جحيمه على العزل بمختلف الأسلحة التقليدية والحديثة,او من لدن أصحاب المجال الحيوي الإقليمي العالمي المعولم, المقسم سابقا على الدول الكبرى,تقسيم الكعكة الإقتصادية الريعية العربية,او مصالح الحكام التي كثر فيها الفساد عندما تصبح مصالحهم تضيق بهم,عندما يبيعون البلد والعباد من أجل أغراضهم الدنيئة.يبدو اليوم وأكثر من أي وقت مضى الصفر التاريخي يعيد دورته الصفرية,كلما أبدت الدول العربية ممانعة ومقاومة للتغيير,وتقيم الحروب على الشعوب ولاتقعدها حتى تبقى على أنقاض الأوطان تحت شرعيات مختلفة تاريخية ,وكأن مأساة المواطن العربي والوطن العربي مع التاريخ,في حين مات التاريخ في الضفة الأخرى للعالم الحر المتحضر الديمقراطي.ضربت المكتبة اللبنانية الذهنية العربية التي كانت تقود قاطرة الأمة ,وضرب ونهب المتحف العراقي المجيد كيما تصاب الذاكرة العربية بالشطط,وهكذا صارت هي الحروب كيما تبقينا عند الصفر التاريخي,بعد أن أبقونا سادتنا الحكام عند صفر الخوارزمي,بعد أن نصبوا علينا أجهزة بشرية من صنع تاريخهم المجيد بأمتياز.ليس قضاء وقدر من ضمن أجناس العالم,وفي عصر فقدت فيه الألهة اليونانية بريقها ,ان تتحكم فيه ألهة العصر الحديث,بشر قدموا من الكوكب الدم والدموع وأكسبت العرب حضارة أخرى حضارة المأساة بكل ماتعني الكلمة من معنى,تاريخ سرمدي من ألم الروح والذات,كل ما أنتهت قضية تقوم قضية أخرى,والى حين تكتمل ثورة الشعوب دورتها المستقبلية,يبقى التغيير ,هو الإرث المكنون العربي الوحيد الذي ينقلهم من دوائر الصفر الخوارزمي العدي الرقمي او من الصفر التاريخي المكتشف حديثا والعربي بإمتياز.


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق