]]>
خواطر :
شوهدت ذئاب على أطراف الوديان في فرائس تتحينُ ...مرت عليها البهائم وهي تتعجب... ردت الذئاب على البهائم ، لما العجبُ لولا الفرائسُ لما وُجدت الذئابُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . الحياة فصول .. جلوسنا لدقائق , لا يعني إحتوائها تماما هي دقائق نتأملها ..لا غير.   (طيف امرأه) . 

على حسن السعدنى يكتب :جامعة النيل من الانهيار الى الاندثار

بواسطة: على حسن السعدنى  |  بتاريخ: 2012-09-20 ، الوقت: 19:20:08
  • تقييم المقالة:


على حسن السعدنى يكتب :

 حديث الساعة انشاءة احمد نضيف رئيس حكومة  الرئيس السابق   والحقيقة اكتشفت ان اليوم الموضوع اصبح عبارة جبهات عديدة الجامعة تحولت الى جامعة اهلية بعد ان كانت جامعة خاصة والجديد ان الفريق شقياء بصفتة رئيس وزراء مصر فى هذا الوقت ارجاع الملكية الى الدتور احمد زويل  لان الارض ملك للدكتور احمد زويل ووضع حجر اساس لجامعة زويل عليها وبعدها اعتمد الدكتور عصام شرف القرار وظلت الجامة تاول للدكتور احمد زويل ولكن هنا امر هام ان المبانى ملك وزارة الاتصالات ومجلس امناء جامعة النيل  سرعن الموضوع تحول الى تورتة حديث الساعة ولكن اين حق الطالب الجامعى الذى ضاع بين المستثمرين  الكتور احمد زويل عالم مصرى نفتخر بة جميعا ولك كيف يادكتور منبر علم فى مكانة الدكتور زويل يسهم فى القضاء على حق طالب جماعى بين مفترق الطرق الحق الحل الامثل ان تجلس جميع الاطراف الى حل الامر بصورة تعطى  انسان العلم وطالب العلم حقة بين جميع الاطرف اكيد هناك ضرورة من تنازل جميع الاطرف بين الحق والمكسب لبناء مستقبل يعيش فى ضرار النظام القديم فعلينا ان نحى علمة ونساعدة ولانبحث عن تصفية الحسابات الماضية على حساب شخص ليس لة طرف بين النزع بين الحديث والقاديم المهم يتعلم ولا يتخول كرسى علمة الى الاندثار ان جامعة النيل هى او غير ها ليس حرة فى قرارتها مدام هناك طالب تحت قيادتها واتوقع ان تحل الازمة بطريقة تساعد الطالب ان يثق فى عقلية رجل وعالم كبير مثل الدكتور احمد زويل الذى يرع العلم ولا يساعد على تصنيفة 


... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق