]]>
خواطر :
قالوا الصبرُ علاج للآلام... فزادت صبرُ السنين للجراح آلاما...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

تناسخ النعاج .

بواسطة: الخضر التهامي الورياشي  |  بتاريخ: 2012-09-20 ، الوقت: 11:58:17
  • تقييم المقالة:

 

 

 

هي أسباب كثيرة ، متشابكة ومتضافرة ، جنت على أمة العرب والمسلمين ، وهوت بشعوبها ودولها إلى قاع التخلف ، والتراجع ، والضعف .

وأولها : رجال الحكم ، الفاسدون أغلبهم ، الذين هم ـ في حقيقتهم ـ عملاء مخلصون للقوى الإمبريالية ، المهيمنة على العالم .. وتابعون أوفياء للأنظمة المسيطرة الغاشمة ...

وثانيها : بعض رجال الدين ، وثلة من الدعاة ، الذين حذرنا منهم نبي الهدى ، والرحمة ، واليسر ، في كثير من الأحاديث ، يبيعون دينهم بأعراض من الدنيا ، وبأغراض الحياة الفانية ، وهم رؤوس جهل ، يسألهم الناس ، فيفتون بغير علم وفقه ، ودون تقوى وإخلاص ، فيضلونهم .. منهم مغالون يحرفون ، ومبطلون ينتحلون ، وجاهلون يؤولون ، قد أحدثوا بدعا وضلالات كثيرة ، قادت أفواجا من الخلق إلى الفتن ، والهرج والمرج ...     

وثالثها : نوع الثقافة الدخيلة على أبناء الأمة ، وهي ثقافة شيطانية مسخت نفوس الكثيرين ، وشوهت قيمهم وأخلاقهم ، وغسلت أدمغتهم وأفكارهم ... فأصبحوا مقلدين عميانا لكل وافد غريب وشاذ ، وأصبحوا تلاميذ مواكبين لكل ( حداثي ) حائر ، ولما ( بعد حداثي ) خائر ...

ورابعها : المجتمعات نفسها ، التي أصبحت أشبه بقطيع من الأغنام ، والأبقار ، والنعاج ، تشابهت ، وتناسخت مثل نعجة ( دوللي ) ، تقاد بالسوط والعلف ، ما بين المراعي والحظائر ، ولا يهم في وجودها إلا الأكل والتناسل ، ولا تبالي أين تذهب أصوافها ، وألبانها ، وأوبرها ...

..... ..... .....

والحديث ذو شجون.


« المقالة السابقة

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق