]]>
خواطر :
يا فؤادي ، لما هددتني بالهجر و لم يبقى لي سواك في الأنس...كيف حال المضجع في غياب الرفيق المبجلُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

تناقضات امرأة بقلم رياض شوكت معالي

بواسطة: رياض شوكت معالي  |  بتاريخ: 2012-09-20 ، الوقت: 09:47:35
  • تقييم المقالة:

تبدو لك وانت تحاورها انك امام انسانة ذات مواصفات خاصة جدا فلديها من الطموح ما يبهرك ورغم ان مخزونها الثقافي ضئيل نسبة لتسارع المعلومة في وقتنا الحاضر الا انها ذات قدرة على استثمار ما لديها من معلومات في حواراتها لتقنعك بأن لديها من القدرات الكثير..في داخلها امرأة مهزوزة لكنها تخفي ذلك بل تنتصر علية من خلال اسلوبها وتعبيرات وجهها الجميل التي تتمدد وتتقلص مع كل انفعال ويلعب صوتها الصداح دورا كبيرا في اعطاء نوع من الهيبة لحجمها المتواضع  بالنسبة لباقي النساء .. سلسة في التعامل وقليل ما تستفز....تخالفك الرأي كثيرا ولكنها مرنة في تغيير ارائها ان احست ان المقابل لها على حق او انه مصرا على رأيه.. في مساحات وجهها الصغيرتستطيع ان تقرأ نوع من البؤس يرتسم على جبينها خاصة عندما يكون الحديث عن هذا الزمن الصعب ذو الامواج العاتية وهي مقتنعة بأن من يعيش فيه علية ان يكون سباحا وغواصا وجذافا محترفا على اساس ان المهادن والهادىء والمتخوف او المتردد يتحول في عصرنا هذا وقودا لغيره..لذا تجدها كالنار تأكل الهشيم في افكارها وحواراتها الا انها عاجزة عن فعل أي شيء لعوائق كثيرة تصادفها بل امور تفرض عليها فتعود لتزداد كبتا وحسرة وربما حقدا.. تحب الجمعات وتحب النزهات الا انها وفي كثير من الاحيان تحرم نفسها من ذلك وكأنها في امتناعها عن مشاركة الاخرين تصنع لنفسها ميزة .. هي تعرف انها ليست بالمحبوبة بين قريناتها لكنها ليست بالمكروهة .. يشعر الاخرين بأنها ليست ابهة بهم او بمناسباتهم او بمشاعرهم بل يشعرون انها تفرض نفسها وكأن لها كل الحق عليهم مستمدة ذلك من تقاربها بأصحاب النفوذ الذين اعطوها تلك الميزة لأسباب قد يدخل النفاق في بعضها .. تحب ان تكون المميزة لدى الجميع حتى لو كان ذلك بتنصيب نفسها مدافعة عن اخرين تربطها بهم نفس الروابط التي تربط الجميع بالجميع ..لا تبالي من ان تحمل حجر فحم فتسود به صحيفة فلان عند علان ثم لتعود فتشوه صورة علان عند فلان كل ذلك لتبقى تستمتع بعالمها المحدود في جدران راسها بأنها المميزة المحبوبة ..لا شك ان في داخلها جراحات وعدم رضى لكن بطبعها وثقاقاتها السلبية منها والايجابية سلكت طريقا جعلته ضبابيا ليتوه فيه ذوي الرؤى المحدوده ..احيانا تنجح في ذلك وتغيظ اخرين بل تسبب لهم حيرة في التعامل معها واحيانا اخرى تفشل امام من يمتلك الخبرة في التعامل مع هكذا نوعية مائجة ..حريصة على الاسلام وحريصة على اداء الصلاة بمواعيدها ولا اشك لللحظة انها مرتبطة بسلوكيات الاسلام العامة لكن هذا لا يمنعها من التقاط نفس ارجيلة في مطعم او كوفي شوب  او حتى المشاركة في حفل مختلط شريطة ان تكون هي المدعوة ..ففي النواحي المالية لها حساباتها الدقيقة رغم يسر حالها نسبة بالاخرين.. حساسة جدا اذا كان الموضوع يتعلق بكيانها وغير ابهة بل تصب الزيت على النار اذا كان الموضوع خارج حدود شخصيتها ..يصفها البعض بالخبيثة واخرين يصفنونها ( النسناسة ) وجزء اخريصفها بالبريئة او كما يقال (على نياتها)..وما بين هذا وذاك تبقى الحياة مليئة بالتناقضات الفطرية والمكتسبة .

 

 

 

 

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق