]]>
خواطر :
إذا سمعت عويل الذئاب...يعني ذلك ، إما في المصيدة تتألمُ أو في الغنائم تتخاصمُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . “كلا – كلا ! لا ظلام في الحياة وإنما هي أنظارنا الكليلة التي تعجز عن مرأى النور في أبهى مجاليه(مي زيادة )   (طيف امرأه) . 

سبها و انفلات امني

بواسطة: طه الهوني  |  بتاريخ: 2012-09-20 ، الوقت: 08:04:48
  • تقييم المقالة:

سبها و أنقلات أمني  بعد مرور عام علي تحريرها شهدت مدينة سبها عاصمة فزان أنقلات أمنى غير مسبوق  و اختراقات من قبل تنظيمات مجهزة و منظمة مم أدي ألي قتل مجموعة من شباب اللجنة الأمنية العليا و مجموعة مدنيين و مجموعة من الخارجين عن القانون . ف

ما الأسباب وراء هذا الانفلات الأمني والاختراقات خاصة من قبل الأشخاص المناؤيين 
للثورة هل هو تسامح أهل سبها لأنه في بداية تحرير سبها عندما جاءت الكتائب من بقية 
المدن "زنتان،سوق الجمعة، بنغازي ...الخ" وكانت تريد القبض على كل المتورطين في
الوقوف ضد الثورة وقمعها وقفو أهل سبها لهم و منعوهم من اقتحام البيوت والقبض عليهم .
والآن نراهم يقومون بتنظيمات وكتائب سرية يقومون بها بخلق زعزعة داخل المدينة فهل 
كانوا يستأهلون هذا العفو أو الصلح .
فلابد قبل التفكير في أي صلح او مصلحة تقديم هؤلاء لمحاكمه عدلة و ان يناولوا العقاب
المناسب فما جعلهم يتمادون سواء أنهم لم يجدو من يردعهم وليس هذا فقط بل وجدو أشخاص
كانو مع الثورة هم من يوفر لهم الحماية والأسلحة والذخيرة دون اي خوف أو رادع والانكى 
من هذ كله أن كتيبه الصاعقة التى أتت لحفظ الأمن لم تحرك اي ساكن سوى في الأيام الاولى 
وعندما رؤاها متساهلة استغلوا الفرصة وتمادوا . 
فكيف الحل لهذه المشاكل وخاصة إن أعضاء المؤتمر لم يحركوا ساكنا في ما حاصل في فزان و سبها خاصة ؟
« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق