]]>
خواطر :
خيبة أمل ، عندما يكتشف الإنسان أنه في محيط تحت خط الصفر ، لا يستطيع الغوص أو السباحة فيه...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . فلا تكتُمُنَّ اللهَ ما في نُفوسكم ليَخفَى ومهما يُكتَمِ اللهُ يَعلَمِ يُؤخَّرْ فيُوضَعْ في كتابٍ فيدَّخَرْ ليوم الحسابِ أو يُعَجَّلْ فيُنقَمِ (زهير بن أبي سلمى   (طيف امرأه) . 

رقصة الفتون

بواسطة: سيد بر (ابو ضياء)  |  بتاريخ: 2012-09-19 ، الوقت: 23:48:05
  • تقييم المقالة:

 

كانت تتكلم بلغة الجنون....

وتتمايل برقصة الفتون.....وتخاطب العشاق بلغة العيون...

قد رجعت يوم من موعدها...وقالت ما قالت عن الرحيل...

هي اذا تسبح بخيال المتلهف الى الحياة ...المشتاق لكلمة عطرة ممزوجة بعطور....

حديثها اثلج صدري اذ قالت ما قالت....وقررت حينها ان اكلمها بلهفة المشتاق...

وشجاعة الثابت الذي عن حبه  لا يذوذ...

ريشتي نحتت على الحجر كلمات من ذهب.....وقلبي قال للعلى نسمات عن كتب...وانا ما زلت انا.... ارتوي من عهدي ميثاق الادب...

لا معنى للحياة بدون جمال يوهب...ولا معنى للكمال اذ لم يكن بتتجارب...

من يستحق الخلد لقائه  وجب...ومن اندثر من اوله لا يعود عن قرب...

الحكاية وما فيها...زمان اغبر ما اوحش العتاب فيه ...ومكان حزين ...النهوض منه يتطلب العزم اليه ...

ويبقى البقاء للاقواء قاعدة القديم والجديد ....وما لضعيف عند التحدي من قواعد تكتب...

اذا مصفاة المرؤة هي عبير من جرب....وليس اكثرهم بذالك الامن رحم ربك...

هكذا كانت حكم التي قلت عنها.....مدرسة بلسان نصح رهيب...ولما عرفت منها ما عرفت...شكرت لها الود والنبض....واخذت منها موعد الناهل الى الاشد...قالت ما عليك....موعدنا العام القادم.....في نفس مكان الهمس.....وانطلقت...


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق