]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

اجمل ايام عمري

بواسطة: سيد بر (ابو ضياء)  |  بتاريخ: 2012-09-19 ، الوقت: 23:40:58
  • تقييم المقالة:

كان يوم من اجمل ايام عمري....
اذ كنت متوجه يومها الى الوادي الجميل....
جميلات يتبخطرن بمشية المتيقن من الحياة...
احدهن كانت ترتدي زي الشرقية التي تفيض من السرور....واخرى تعبق من قوة يقينها عبق البخور....والثالثة هامسة مبحرة تسكن البحور....
لم يكن اهتمام بهن لجمالهن ...فهو زائل لا محالة ....فاني يوم يسدل ستار الحياة....
ولكن كان لاسترجاع زمن العشق بجنون ...من اللواتي صنعنا ثورة الابحار والاشتياق والحب المكنون...
فسئلت احداهن عن سبب القدوم....
قالت ...جئنا هنا لنصنع البسمة في الاهالي....ونداوي جرح القلوب.....
وقالت اخرى.....يا سيدي زحف الحاقدون على قريتنا....ولم يبقى زاد فيها ولا شعور....اخدو كل شيء....اخد تأشيرة المرور...
اما الثالثة فباكية هي بالهوى....تريد شدو النشيد ...تبحت عن دار تسكنها....تبحت عن حبيب جديد.....
زاد بكائي من موقفهن هذا.....بل ابحرت انا بقلب الباحت عن التجديد...
ا ادخل قريتهن....ام ارجع لوكري بالوادي .....كان موقف صعب اذا....كان توهان في بؤرة من فراغ.....بل انه احساس ذنب بالهروب....
ولكن تذكرت لحظة من لحظات العلا....اذ انا بنهر وادينا....عندما جاءتني رسالة الحياة....
كل الجميلات يذهبن الى زاوية الوادي....ليكتبن عهد الحمى....عهد الميثاق لفرسان يعشقون الموت الاكيد....
فذاك ابن المعتصم....وهذا ابن المعز....واخر ابن هارون الرشيد....
التاريخ اعاد نفسه هناك.....فياله من تاريخ مجد مجيد.....
وليت التاريخ يبقى.....ليكون للجميلات حرية التجوال ...والعزة بقوة الفارس العنيد....
....ياصلاح الدين اين انت.....فبيت المقدس اصبح بعيد.......
يا معتصم اين انت ....فالمراة اليوم نادت فهل من مجيب....
يا...........يا..............يا......امتي اين انت ........القدس ضاع ......ليته.....ليس اكيد.........


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق