]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

اغضب للحبيب محمدصلى الله علية وسلم

بواسطة: احمد سيد محمود  |  بتاريخ: 2012-09-19 ، الوقت: 17:58:40
  • تقييم المقالة:

اغضب للحبيب محمدصلى الله علية وسلم

كتب احمد سيد  محمود

لا زال هؤلاء الاقزام الذين غابت عنهم الشمس وغاب عنهم قولهم عن التحضر ان يخرجو لنا حقدهم ويبثوا لنا سمومهم التى تملا عقولهم وقلوبهم من فرط حسدهم لمكانتة العظيمة ووصولة الى اعلى  بل قل معلم للانسانية من الرحمة والرقى والعظمة والرمز البعيد المنال بالنسبة لا مثالهم التى لا قيم لهم ولا وازع لهم ولا حتى عقول وكيف لهم عقول والخمور تحجبها عنهم وفقرهم والخواء الدينى والروحى يملا حياتهم وعملهم

وان كان هؤلاء يريدونا ان يعرفهم العالم وان يحدث لهم شهرة وانتشار  فكل هذا محض امال فالوجوة انكشفت والحقد الغربى الذى تملا الحضارة المزيفة قد تعرى وانكشف سوءتة ولم يكن هذا الفلم المسىء سوء عمل مدبر من اقزام ولكنة مدبر من تلك الصدور الحاقدة على الاسلام وحضارتة فمحمد صلى الله علية وسلم والاسلام هو بغيتهم

اذ فهؤلاء مجتمعات متناقضة ومجتمعات تملاءة الحقد والكراهية وهذا منافى لروح التسامح الذين ازعجونا ليلا نهار باحترامة  فكل ذلك صار امام العيان والكل الان يرى المجتمع الاوربى المتسامح بصورتة الحاقدة والشريرة التى وراها الاعلام عن الجميع

 فهل يظل الذين يعيشون وسطنا وويدعون بانهم ابناء الحضارة الغريبة والذين هم كارهون للشرق واخلاقة فهل وصل لهم حقيقة المجتمعات ا لغريبة لهم ا لان وهل سيرجعوا الى رشدهم والى حضارة الاسلام ووسطيتة ورقية؟

والان ووسط وبعد ان بعد ان هدا المسلمين من غضبتهم لهذا الفيلم المسىء اوقدو نار مرة اخرى من هؤلاء الفشلة فى فرنسا الذين صارا املهم هو الانتشار على اجساد الناس والشعوب فمهما نشرو رسوم اوكتبوا فلن ينقص ذلك من سيدنا محمد شيئا بل سيذداد حبا لة ويذداد غضبا على هؤلاء الاقزام

 الذين فقدوا عقولهم فاحذروا من المساس من اشرف مخلوق على وجة الارض واتقوا شر الحليم اذا غضب


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق