]]>
خواطر :
الحياة الدنيا مثلها امرأة ، تراها من بعيد جمالا براقا لتكتشف أن كل شيء فيها مصطنع ... من رموش العين إلى احمرار الخدين والشفتين إلى طاقم الأسنان الناصع البياض...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

...فلا تستغرب إن رأيت عجبا...

بواسطة: bouhanni  |  بتاريخ: 2012-09-19 ، الوقت: 16:42:52
  • تقييم المقالة:
في دولة اقتصادها مبني على الريع ونهج سياسة كلخ تسود وجوع كلبك يتبعك، تعليم وتطبيب طبقيين في خرق سافر لمبدأ الإلزامية والمجانية، فقر يزداد يوما بعد آخر، أسر ترمى في الشوارع، أطفال كقطع الشطرنج يقذفون في براثين التيه والإغتصاب والتشرد.. شباب امتهن الإنتظار في قاعات الصمت والإغتراب، ذبلت الحياة في عيونهم فصاروا بلا تاريخ ولا جغرافيا، دور عجزة تفترس الإنسان بلا كرامة وهو الذي أفدى وطنه حد التعب، فرماه الوطن خارج أسوار التناسي حيث البرد والجوع والإهمال، نساء محملات بسنوات الألم والأمل، ينتزعن رغيفهن من أنياب مجتمع أمبريالي جشع، هن المحملات أيضا بحلم...كبرق سحابة لم تمطر... هو ذات المغرب الذي ألبسوه كساء الإستثناء حين زحف الربيع بالجوار.استثناء لأنه البلد الوحيد الذي يسرق شعبه ويحكم في هوائه وفي ساعات نومه وفي سعادته وحزنه وهو أيضا البلد الذي يبني السجون ويهدم المدارس...ويهدي بناته لحماة مكة وآل الخليج...استثناء، لأنه البلد الذي يستطيع أن يبذر مال شعبه "على عينك أبن عدي" دون حسيب  ولا رقيب...نفسه الشعب الذي يقال عنه شعب الكرم والجود والنشاط والتبوريظة...شعب مفروغ من جوفه لأن إعلامهم الرسمي سفير نواياهم الحسنة لدى بيوتنا..."واللي قالت التلفزة هو اللي كاين". مغرب الثقافات...والذوق الرفيع في اختياراته الفنية والطربية...هكذا يتهموننا دون مراعاة فقرنا الثقافي والفكري فشعب المغرب لا يفهم إلا في فن يتغنى بإفران وبجماله وببنت المدينة وبنت بلادي......... لسنا متزمتين أو متعصبين أو ضد الإنفتاح على الثقافات الأخرى لكننا ضد أموال خيالية تمنح لكل من حرك مؤخرته على منصة المسرح وأغلب الشعب يقتات من مطارح زبل الأسياد...وكل يوم مدارس ومنازل ومساجد تسقط فوق رؤوس الناس، وعندما يأتي موسم الشتاء تكتشف معايبنا في سوء البنى التحتية...ملايير تصرف وأبناء الوطن يموتون أمام وحش العطالة...نساء يلدن أمام المستشفيات التي تفقتر لأدنى شروط التطبيب وأخريات يحاصرهن الثلج والصقيع لحظة مخاضهن وهن يكابرن قساوة القدر والطبيعة والتهميش في وطن جريح حد النزيف...شبكات طرقية تبعث على البكاء المر والطويل...غلاء وحشي في المعيشة...أجور هزيلة... هذا مغرب التناقضات...فلا تستغرب إن رأيت عجبا...

az


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق