]]>
خواطر :
اسقيني كاس من رحيق ذكرى وجودك ... لا تتركيه يجف ،كلما جف الكأس ازداد الحنينُ...و لا يطفي شعلة الفؤاد سوى كأس الحنين...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

موعدي

بواسطة: سيد بر (ابو ضياء)  |  بتاريخ: 2012-09-19 ، الوقت: 12:27:31
  • تقييم المقالة:

 

كانت لحظة حاسمة في علاقتي معها....

حين غابت عن موعدي....وكتبت لي رسالة اعتذار....عن زمانها معي....

لم افهم مظمون الرسالة اذا....اذ قالت ماقالت...عن الحب والتضحية....بل حتى عن الشوق والاشتياق...

كان لابد علي ان استعين بمعاجم للغة والنفس .....والوفاء...

قالت في رسلتها.....كبريائي وعزتي خطوط حمراء ...من تجاوزها فك بين وبينه كل شيء..واشعل نيران المواجهة والحرب....

استغربت حينها لمثل هذه الجرأة في امراءة جمعتني الايام بها بحلوها ومرها....

غادرت المكان ....علني اجد لها مبررات ....واكبح نفسي.... لاجد ثغرات اسد بها الفراغات التي تركتها....

تذكرات ايام اختلفنا في بديهيات ....لو انها رتبت بين اثنين.... لانحلت عقدة من له اولوية المبادرة والمسامرة...واشكالية الكبرياء والتكبر....وما لهذا ....وما لتلك من حدود وقيود ..وامور المشاركة ..وحتى ترتيب العلاقة نفسها ....

لذالك كان الخطأ من اوله ....تحديات الحياة لا تفرض علينا الغوص سريعا للهروب منها....

اهم شيء في الدنيا بناء المجد من خلال دراسة حقة وارتياح عقلي وقلبي...بل حتى احلام وردية تتماشى وتتسامى مع هذا كله...

كل هذا الكلام كان خلاصة لصاحب المعجم الذي اعطاني كل شيء عن كل شيء....

....رجعت اليها ...راميا قيودها وحدودها...ومقاييس ومعايير...وضعتها شرط لاستمرار حياة البرتكول ..

ودعتها مصافح يدها واوصاها الزمان بي ...والمكان صاح تألم من فراغ كتب بيد من حديد....

شكرا يا زمن على لحظاتك ....واعذرني يا مكان عن هجرك ..واستسمحكي يا قيود...فأنا لست عبدا لهكذا حياة....

وقلت لها مودعا......تذكريني في الاحلام....ومضيت...


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق