]]>
خواطر :
قالوا الصبرُ علاج للآلام... فزادت صبرُ السنين للجراح آلاما...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

حسام رمضان يكتب ..البائع أنــا ... والسلعة امى ..

بواسطة: حسام رمضان  |  بتاريخ: 2012-09-19 ، الوقت: 07:45:19
  • تقييم المقالة:

كلا من قراء عنوان المقال اندهش من العنوان كيف أن أكون أنا البائع والسلعة التي أبيعها إنها امى التي أدين لها بكل شئ أنا فيه ألان .ولكن للأسف هذه هي الحقيقة  التي لا أنكرها نعم السلعة امى التي حملتني 9 أشهر في بطنها واقتسمت معها غذائها لمدة عامين وهى ترضعني وأنا طفل صغير . وعندما كبرت وأصبحت شابا تفضل أن آكل أنا على حساب نفسها . كيف لها أن تأكل وأنا بالخارج مع اصدقائى  في هذه اللحظة يتحول كل عقلها فى شئ واحد . هل أكلت بالخارج ؟. هل أنا بخير ؟.هل أنا سعيد .

كل هذه التسأولات تخطر في بالها وهى تنتظرني  حتى عودتي للمنزل لكي تأكل معي في هذه اللحظة عند عودتي يكون ردى باسلوبى البارد معها دائما .لقد أكلت بالخارج واتركها وحدها واخلد في نومي .

قرأت يوما مقولة

 (أن الرجل الاوروبى يتزوج واحدة ويصاحب واحدة .. ولكنه يحب زوجته .

والرجل الامريكى يتزوج واحدة ويصاحب واحدة ولكنه .. يحب صاحبته .

أما الرجل المصري يتزوج أربعة .ويصاحب أربعة . بس بيحب أمه )

هنا حديثي عن الرجل المصري كما يقال انه يحب أمه الرجل المصري هو أنا البائع والسلعة امى الذي ادعى اننى أحبها .
لقد بعت امى عندما سمحت لنفسي بأن اسب والدة صديقي الذي فاجأني بضحكته وكأنه لم يسمع السباب الموجه إليه . ويصف أمه بصفات لا تليق بها  بعدها صمت لكي أدرك ما حدث هل أنا فعلا وصفت أمه بهذه الصفة وهل هو صمت كيف له أن يصمت على ذلك تفأجات أيضا عندما وجدت أخر يسب والدة صديقي وأيضا اكتمل الحوار في هذه الجلسة

وهنا حدث ما كنت لا أتمنى أن يحدث واننى وجدت صديقي في حديثه معي يصف امى بصفة لا تليق بها ابدااا .( عندها صمت مع نفسي للحظات وقلت لنفسي هنا أنا بعت امى بأرخص الأثمان ). هنا أوقفت الحوار ووجهت كلامي لهذا الشخص وقلت له .ازاى تسمح لنفسك انك تقول كده على امى وانك تقبل ان حد يصف والدتك بهذه الصفات .

وهنا كان رده على كالصفعة التي انهالت على خدي بقوله ’’يا عم هي الشتيمة بتلزق ‘‘

هكذا كان رده عليه وأصدقائنا يحاولون تهدئة الموقف بكل الطرق .خرجت من هذه الجلسة وأنا أتذكر حديث رسول الله صل الله عليه وسلم {إن من اكر الكبائر أن يسب الرجل والديه يا رسول الله فقالوا يا رسول الله كيف يسب الرجل والديه قال يسب الرجل آبا الرجل فيسب أباه ويسب أمه } صدق رسول الله

أدركت بعدها اننى البائع والسلعة امى


عنوان المقال مشابه لمقال ريم قدرى البائع ابى والسلعة انا محتوى المقالين مختلفين تماما


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »
  • طيف امرأه | 2012-09-19
    ولدنا حسام رمضان
    قرات المنشور هنا ..او مقالك الذي يدل على صدقك ونبل اخلاقك وعلوها
    انت على الاقل تعترف بذنبك ,, والمعترف بذنبه كانما هو قد اخذ القصاص فتبرأ من الذنب
    لكن انظر حولك يا ولدي ,,,
    ارى امامي شرائح من المجتمع المفكر والجاهل والصناعي والاديب والصحفي وغير ذلك تجد بهم تلك الصفة التي بدأت تلصق بهم ,,من شتم واساءة للام من غير ان يشعروا باي لوم او تانيب ضمير صارت تلك الاساءة بكل مكان وكأن الامهات والاباء صاروا ابخس من اي سلعة في الاسواق
    بارك الله بك لو اننا فقط ننظر الى روعة ديينا وكيف يوازي رضى الوالدين برضى الله وكيف انه من يريد ان ينظر الى الكعبة لينظر الى وجه والدته وان القائم على امر والديه كالمجاهد وباجر المجاهد ...
    لنتقي الله ونعود لديننا سيكون يوما لزاما ان نحمل بعضا من تلك الاساءات ويومها سيكون الحمل ثقيلا لا مخففا
    طيف بكل تقدير لروعتكم ولدنا

    • أحمد كابووووو | 2012-09-22
      صديقى العزيز حسام :
      أحييك على هذه المقولة التى تتمثل فيها النبل والشرف والأخلاق الكريمة لديك ولكن أود أن أذكرك الى شئ ما للأسف اننى فعلا فى غاية الأسف نحن اليوم فى مجتمعنا أصبح هذا المجتمع قلة فى الأخلاق وفى الشرف أيضا وأصبحنا نتهاون على أى شئ حتى الاساءة لأمهاتنا وكذلك واهم شئ ايضا والذى لابد أن يؤخذ فى الاعتبار وكل الاعتبار الاساءة لنبينا الكريم الشريف سيدنا محمد صل الله عليه وسلم نعم صديقى انه محمد صل الله عليه وسلم أشرف وأنبل خلق الله على الوجود نعم اننا نرى الاساءة والاهانة لرسولنا الكريم ونحن الشعب المصرى وأيضا الشعوب العربية لا تفعل شئ وكأنها واقفين كالصنم اننى حقا حزين لما يحدث هذا وذاك
      صديقى العزيز .. كيف نحن لا نريد أن يستهزئ أحد بنا ونحن الشعب المصرى كل يوم وكل ساعة الكثير من الشباب يسبون الدين ويلقون بالالفاظ الرديئة لبعضهم البعض
      فأتمنى أن نتقى الله فى أنفسنا وديننا
      وأخيرا وليس أخرا أتمنى أن يكون المجتمع العربى والاسلامى أن يقف وقفة رجل واحد لنصرة نبينا محمد صل الله عليه وسلم

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق