]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

ابحت عن ليلى

بواسطة: سيد بر (ابو ضياء)  |  بتاريخ: 2012-09-19 ، الوقت: 01:35:57
  • تقييم المقالة:

 

ابحت عن ليلى بين السطور... ....واقول مهلا لقصيدتي الباكية....وامطر من بين جفوني دموع قاسية.... .....واجول غابات العشق كلها....لعلي التقي قلوب عاشقة.... هكذا كانت مسيرتي الى قبيلتهم....جبت صحاري الجزيزة كلها شبرا شبرا...التقيت حينها الثمالة من سحر الفتون...كلهم شكو لي جبروت ليلى بأيام العبور... ...فهذا اسير حرب المد والجزر....واخر كانت نهايته على القبر...وهذا منتظر ليالي الكر والفر....حالهم كحال المتسول في ايام العيد.. ...ركبت خيلي متوجه الى الوادي...حيت عشقت ليلى بدمي ودمعي... تحدتث الى الاطلال التي بقيت... رماح....سلاح.....حتى بقاينا من ليلتنا الكبرى ...كانت مترامية على الاطراف... بكيت حينما تذكرت ايام الحب....ايام الاقبال والنزال ولعبة الاخد والرد... ....اصبح عشقي لليلى ذكرى  عابرة...لم يبقى لي شيء في هذه الحياة...الا ان ابحت عن ليلى بين القبور........................................................
« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق