]]>
خواطر :
ما الحياة الدنيا إلا أمواج في مد و جزر مستمر... أرحام تدفع و تراب يبلع...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

زمانها

بواسطة: سيد بر (ابو ضياء)  |  بتاريخ: 2012-09-19 ، الوقت: 01:24:09
  • تقييم المقالة:

 

في زمانها ايام للخلود.... ....ايام و ورود... ....تقاسيم على العود... ....اغاني واغاني لن تعود... ..على مكانها ....عطور وزهور ...تتباهى من حلة يكسوها لؤلؤ منثور.... كلمتها عني اذ تراني في منامها...كما رأيتها اقلدها التاج في القصور.. قالت.. لقد سقيتني كؤوس من نسيم...وافقدني حبك وعي ....وسرقت مني قدرتي على التفكير.... ...انا عن حبك لن اذوذ حتى الرحيل....حتى ولو سقت الى قصر الخلود... ...في محياك دنياي التي بها اروع الاحلام....افكر بك دوما .....احلم بك دائما....فكيف لي ان اكون لسواك وانت صاحب السر المفقود.... افكر في الوردة التي قطفتها زمن الحر...كيف مزجت بين الفصول....كيف لها ان عاشت مند ذالك الزمان...تأملت فيها كثيرا..فوجدتها تحاكيني في كل شيء....حتى لونها.....عطرها ...نسيمها....قوتها... ...لم اجد لحبي لك تفسير الا حكاية الوردة نفسها...فأحتضني اذا كما احتضنتها الايام.....واكتب لي على ألواحك الرواية كلها... ....وليحكم الزمان علينا بما يحكم....فنحن من اول الامر هاربون منه...قد كبلنا من قبل مكانه على احلام من وهم...فلتعش لي واعيش لك على الدوام ......ولتعش الوردة لايامنا واحلامنا...حبيبي انك الان في طريق المسير ....فهل انت مستعد لزمن الخلود...............................  
« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق