]]>
خواطر :
الحياة فصول .. جلوسنا لدقائق , لا يعني إحتوائها تماما هي دقائق نتأملها ..لا غير.   (طيف امرأه) . شوهدت ذئاب على أطراف الوديان في فرائس تتحينُ ...مرت عليها البهائم وهي تتعجب... ردت الذئاب على البهائم ، لما العجبُ لولا الفرائسُ لما وُجدت الذئابُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

ايام بعثها

بواسطة: سيد بر (ابو ضياء)  |  بتاريخ: 2012-09-19 ، الوقت: 01:10:34
  • تقييم المقالة:

 

بعتث في ليلة مقمرة.....

كنا عندها نلعب لعبة الايام.....

ونخطو خطوات السفر الى هناك...ونركبو موج الابحار الى العلا....

كنت انا حينها اقود اسطولي....واطمح الى مجد من ثراء...

ومعذبتي معي تلهو وتمرحو....وتغدقني بشراب من عبير.....

ونسيم الجنات غمرنا.....وتهنا بعده بين نسمة الزهر وشدو الطيور...

لست ادري ما انتابني هاهنا....اذ بلفحة ريح مرسلة تعطيني رسالة من بشير...

القوم كلهم باركوا ركبي...حتى الجميلات دخلنا بزغاريد من حرير.....

وهي بينهم كأنها البدر....اذ جاء في ليلتنا تلك ليقول ما يقول....

انفردت بها بغية مسائلتها...عن حبنا ...ماله وماعليه اذ اردنا المرور...

قالت ..يا ملهمي...هاك قلبي ضمه اليك .....ولتكن هلامة واحدة وتعبير اخير...

هزني كلامها...اذ بقلمي يسقط...وريشتي ابت ان تكمل المسير...

ولوحتي بيدي لامعة....والوانها من اطياف قوس قزح ....قد زادها بهائه منقطع النظير...

لم ارى في حياة مشهد كهذا....يكاد يغمى علي مما رايت من تباشير...

لولى ترفق الحب بي....لبت اجول بين الشك وتأنيب الضمير....

حتى بساط مبايعة العهد....لفت بزهور من عطر....وروانق من تحايا وتهاليل...

وجلست بين نفسي ونفسي....ااركب العهد .....ام اكمل المسير....

قلبي يقول لي تلك....وعقلي قال هذه.....وبينهما الاحساس فضل الانتضار....

ولكن لا اقوى على شيء...اذ بي اقاد الى ركبها ....وقومها بايعوني امير....

ولبست تاج الملوك بايوانهم.....وجاءت بفيلق يزلزل الارض ....ويطرح العبير....

فقالت لخدمها انشروا ميثاق عهدنا.....فاليوم يوم عيد....وغدا يوم جديد....


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق