]]>
خواطر :
قالوا الصبرُ علاج للآلام... فزادت صبرُ السنين للجراح آلاما...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

ذكرى الرحيل

بواسطة: سيد بر (ابو ضياء)  |  بتاريخ: 2012-09-19 ، الوقت: 00:58:25
  • تقييم المقالة:

 

مضى عام على رحيلها....

في ذكراها حملت الورد....وتوجهت بموكبي الحزين ...الى دارها...

كان معي قلمي.....وريشتي وشيء من ماء زهر احتفظت به....من ايامنا الغالية...

وصلت الى ضريحها....قراءت فاتحة الكتاب على روحها.....وجلست ابكي مأثرها....

تذكرت يوم التقينا.....قبلت يديها يومها....واهديتها وردة ...كتبت عليها بنسيم من مسك....

ابهرتني عندما قالت...انها لا تنوي البقاء في دنيا خالية...بل واكدت لي انها تنوي الخلود بعشق مجنون....

استرسلت اتذكر ايامي معها....لم تكن عابرة تعبر زمن....ولا هامسة تنشر حب....ولكن كانت فيض عطاء يسقي دنيا بأكملها....

..مازال دمعي يهطل كالمطر....مازال قلبي يخفق كالحجر.....مازال.........

كلمتها على الامل ان اسمع منها....نسيت عندئد انها رحلت....لم اصدق.....لكن القدر اراد....وما يكون الا الذي اراد المريد.....

لزلت ابكي عليها بدمي....لست احزن على الرحيل....ولكني احزن على امل ضاع.....لم تبقى لي حياة....لم يبقى لي عشق.....لم يبقى لي.............وكر....

جاء نسيم عابر.....مر من حولي .....كان بعذوبة الموصي.......يهمس تارة ...ويلفحني تارة...

عرفت حينها ان ايامها عادت لتقول شيء واحد.....

شكرا لصدقك.....شكرا لحسك.....شكرا لك على على الوفاء... والصفاء ...والنقاء....

انا حينها صريعا بين حياة وموت.......هكذا الايام مرت بي......هكذا الاحلام انكسرت لي......

هكذا انا......ومن انا......انا من ضاع حبه بقدر ........

ارجوكم ادعوا لي.............مضى عام على رحيلها....

في ذكراها حملت الورد....وتوجهت بموكبي الحزين ...الى دارها...

كان معي قلمي.....وريشتي وشيء من ماء زهر احتفظت به....من ايامنا الغالية...

وصلت الى ضريحها....قراءت فاتحة الكتاب على روحها.....وجلست ابكي مأثرها....

تذكرت يوم التقينا.....قبلت يديها يومها....واهديتها وردة ...كتبت عليها بنسيم من مسك....

ابهرتني عندما قالت...انها لا تنوي البقاء في دنيا خالية...بل واكدت لي انها تنوي الخلود بعشق مجنون....

استرسلت اتذكر ايامي معها....لم تكن عابرة تعبر زمن....ولا هامسة تنشر حب....ولكن كانت فيض عطاء يسقي دنيا بأكملها....

..مازال دمعي يهطل كالمطر....مازال قلبي يخفق كالحجر.....مازال.........

كلمتها على الامل ان اسمع منها....نسيت عندئد انها رحلت....لم اصدق.....لكن القدر اراد....وما يكون الا الذي اراد المريد.....

لزلت ابكي عليها بدمي....لست احزن على الرحيل....ولكني احزن على امل ضاع.....لم تبقى لي حياة....لم يبقى لي عشق.....لم يبقى لي.............وكر....

جاء نسيم عابر.....مر من حولي .....كان بعذوبة الموصي.......يهمس تارة ...ويلفحني تارة...

عرفت حينها ان ايامها عادت لتقول شيء واحد.....

شكرا لصدقك.....شكرا لحسك.....شكرا لك على على الوفاء... والصفاء ...والنقاء....

انا حينها صريعا بين حياة وموت.......هكذا الايام مرت بي......هكذا الاحلام انكسرت لي......

هكذا انا......ومن انا......انا من ضاع حبه بقدر ........

ارجوكم ادعوا لي.............


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق