]]>
خواطر :
الحياة الدنيا مثلها امرأة ، تراها من بعيد جمالا براقا لتكتشف أن كل شيء فيها مصطنع ... من رموش العين إلى احمرار الخدين والشفتين إلى طاقم الأسنان الناصع البياض...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

سألوني ذات مرَة

بواسطة: إحساس أسماء  |  بتاريخ: 2012-09-18 ، الوقت: 20:56:37
  • تقييم المقالة:

 سألوني ذات مرَة ...ما بك ؟ فما أجبت...

و أعادوا مرَة و مراَت....كذلك ما أجبت

مرَت أيامي ......و كثر ملامي ..و ما تكلمت

طالت الألسنة ..و زادت الثرثرة.. فما تحمَلت

ضاقت بي الدنيا .....و بأعلى صوتي صرخت

ما ذنبي ؟ ما جريمتي ؟ بحقكم ماذا فعلت؟

أتسألوني ؟أترغموني على البوح بكل ما خبأت؟

دعوني و دعوا همَي نائم فإن بدأت ما توقفت 

ألمي بقلبي ........و قلبي ضاع مع من أحببت

ألمي بقلبي .......و قلبي مغلق لا لأحد اشتكيت

ألمي بقلبي ......و قلبي يبكي  و أنا بدمي بكيت

الألم ألمي و القلب قلبي ...و بعزاء نفسي اكتفيت

فما بالكم تلوموني و تحاسبوني ..ألأني لرغبتكم تصدَيت ؟

عذرا منكم ..فقد صدقتكم كثيرا و برأيكم مشيت ...

فلم يزد سوى ألمي و حزني و الشقاء جنيت ......

فدعوني دعوني أحيا ..ما غير الحياة تمنيت ....

دعوني أنسى ...فكلما حاولت.. تذكروني بما نسيت

دعوني أمضي ..دعوني أمشي ..كي أحس أني تقدَمت

دعوني أُخفي ألمي و أكذب و أقول أبدا ما تألمت

دعوني ...فكثيرا ما تكلمت .....و في الأخير تعلمت

ألمي هو ألمي ..........لا يتغير مهما عنه تحدثت

و إذا حدثتكم عنه ..و في الحديث عنه بالراحة أحسست

ها أنا أصدقكم القول ....ماهذا بإحساسي ..لقد توهَمت.

بقلمي **إحساس أسماء**

 

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »
  • Nadia la Rose | 2012-09-19
    غاليتي أسماء جميل ما كتبتي

    دعوني أُخفي ألمي و أكذب و أقول أبدا ما تألمت

    دعوني ...فكثيرا ما تكلمت .....و في الأخير تعلمت

    ألمي هو ألمي ..........لا يتغير مهما عنه تحدثت،اوافق الراي فمهما قلنا لا احد يحل محل الاخر يبقى طعم الالم مميز عند صاحبه

    تقبلي مروري


» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق