]]>
خواطر :
رغم إني أخاف من الغرق ، عقدة تلازمني منذ الصغر...أتمنى الغرق في بحر ذكرى هواك...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

الى شعب يفقد تاريخه

بواسطة: غادة زقروبة  |  بتاريخ: 2012-09-18 ، الوقت: 20:52:56
  • تقييم المقالة:

 

فكر بغيرك
وأنت تعدّ فطورك، فكّر بغيرك
‎لا تنس قوت الحمام‎ 
وأنت تخوض حروبك فكّر بغيرك 
‎لا تنس من يطلبون السلام‎
وأنت تسدّد فاتورة الماء، فكّر بغيرك
‎من يرضعون الغمام 
وانت تعود إلى البيت ، بيتك ، فكّر بغيرك 
‎لا تنس شعب الخيام 
وأنت تنام و تحصي الكواكب ، فكّر بغيرك
‎ثمّة من لم يجد حيّزاً للمنام 
وأنت تحرّر نفسك بالاستعارات، فكّر 
بغيرك ‏
‎من فقدوا حقّهم في الكلام 
وأنت تفكّر بالآخرين البعيدين ، فكّر 
بنفسك
‎قل: ليتني شمعةٌ في الظلامْ

 

                                                                     محمود درويش

  • أحمد عكاش | 2012-09-20

     

    (ليتني شمعة في الظلام)،

     

     ما قولك يا (غادة): أما كان (درويش) حقيقة شمعة في الظلام؟.

     

    ذاك الذي نذر حياته وأعصابه وقلمه لقضيّة وطنه، أليس شمعة مُضاءة في وجه جحافل

     

    الظلام؟.

     

    ونحن أيباح لنا أن نكون قبساً في وهج تلك الشموع ؟!

     

    ومن تخيّر من أوراد الرياض أنضرَها، أما يشير هذا بجلاء إلى ذوقه الجميل؟

     

    أحيّيك يا ذوّاقة.

     

    • غادة زقروبة | 2012-09-20
      فعلا هو كان شمعة في الظلام..
      من خاصيات شعر درويش ان قصيدته محكمة الاغلاق فهو لا يترك لقارئه مجالا لمحاولة زيادة من بعده فيسجنه في المعاني التي اراد تبليغها او البحث المتجدد داخل القصيدة.. لذلك اعتقد ان تمني محمود درويش بان يكون "شمعة في الظلام" نابع من فهمه الدقيق لاهمية الشمعة في الظلام.. كما انه تقديرا لقارئه لم يسقط في النرجسية والقول بانه شمعة في الظلام اضافة لانه اراد -حسب اعتقادي- ان يكون هذا التمني رغبة كونية فيحقق داخل من يقرؤ القصيدة الرغبة بان يكون هو هو الشمعة في الظلام..
      سنكون يوما نورا لهذه الظلمة اخي السيد احمد عكاش فما نكتب قد يصل يوما الى المسار الذي ينتظره..
      اليك سأهدي هذه القصيدة:
      وعود من العاصفة 
      محمود درويش - فلسطين وليكنلا بدّ لي أن أرفض الموت
      وأن أحرق دمع الأغنيات الراعفةْ
      وأُعري شجر الزيتون من كل الغصون الزائفة
      فإذا كنت أغني للفرح
      خلف أجفان العيون الخائفة
      فلأن العاصفة
      وعدتني بنبيذ
      وبأنخاب جديدة
      وبأقواس قزح
      ولأن العاصفة
      كنّست صوت العصافير البليدة
      والغصون المستعارة
      عن جذوع الشجرات الواقفة

      وليكن ...
      لا بد لي أن أتباهى بك يا جرح المدينة
      أنت يا لوحة برق في ليالينا الحزينة
      يعبس الشارع في وجهي
      فتحميني من الظل ونظرات الضغينة

      سأغني للفرح
      خلف أجفان العيون الخائفة
      منذ هبّت في بلادي العاصفة
      وعدتني بنبيذ وبأقواس قزح
       

  • الولاء لله | 2012-09-19
    كانت كلمات جميلة ... رحمه الله، ورحم كل من هو تحت التراب . 

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق