]]>
خواطر :
اسقيني كاس من رحيق ذكرى وجودك ... لا تتركيه يجف ،كلما جف الكأس ازداد الحنينُ...و لا يطفي شعلة الفؤاد سوى كأس الحنين...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

شبهة أن النبي صلى الله عليه وسلم يبول واقفاً كذباً واستخفافاً به

بواسطة: اسرة القطاوى  |  بتاريخ: 2011-08-06 ، الوقت: 11:58:45
  • تقييم المقالة:


ويقولوا أيضاً: أنه بذلك هناك حديث عائشة عن بول النبي -e- وإسناده جيد وصححه الألباني ورغم ذلك نجد كذباً وزوراً من يكذب على رسول الله -e- حتى لو كان البخاري وغيره ويقول أنه بال واقفاً. والشبهة الأخرى: أنه استهزاء بمقام النبي وتقديره لدى المسلمين. الأحاديث الصحيحة الواردة في أنه -e- بال واقفاً ومنه ما أخرجه البخاري في صحيحة عن الأعمش عن أبى وائل عن حذيفة قال: أتى النبي -e- بساطة قوم فبال قائماً ثم دعاء بماء فجئته بماء فتوضأ(1)". وأخرج مسلم في صحيحة عن الأعمش عن شقيق عن حذيفة قال: كنت مع النبي -e- فانتهى إلى سباطة قوم فبال قائماً فتحين فقال أدنه فدنوت حتى قمت عند عقبيه فتوضأ فمسح على خفيه(2). والسباطة هي موضع رمى التراب والأوساخ حتى لا يأتي بعض البول ولا يرتد فيها البول، وإضافتها إلى القوم إضافة اختصاص لأملك، لأنها لا تخلو عن النجاسة. ولا يكره البول قائماً لعذر ويكره مع عدم العذر إذا خاف أن ترى عورته أو يصبه البول، فإن أمن ذلك لم يكره في المنصوص من الوجهين: لما روى حذيفة أن رسول الله -e- أتى سباطة قوم فبال قائماً. ولما روى عن عائشة - رضي الله عنها –قالت: من حدثكم أن رسول الله -e- بال قائماً فلا تصدقوه ما كان يبول إلا جالساً(3). وهذا يدل على أن الغالب عليه كان الجلوس، وأن بوله قائماً وكان لعذر، إما لأنه لم يتمكن من الجلوس في السباطة، أو لوجع كان به لما روى أبو هريرة أن رسول الله -e- بال قائماً من جرح كان بمأبضه" أي تحد ركبته. وقال الشافعي: كانت العرب تستشفي لوجع الصلب بالبول قائماً فترى لعله كان به إذ ذاك وجع الصلب. ولكن قد رويت الرخصة واقفاً عن عمر وعلى وزيد بن ثابت. وأبى هريرة وابن عمر وسهل بن سعد وأنس، ولأن الأصلي الإباحة فمن ادعى الكراهة فعليه الدليل(4). وقال بعض أهل العلم بالرخصة في البول قائماً وحملوا النهى على التأديب لا على التحريم. قال ابن مسعود: إن من الجفاء أن تبول وأنت قائم ويحرم استقبال القبلة واستدبارها في الصحراء بلا حائل لقول أبى أيوب قال رسول الله -e- : "إذا أتيتم الغائط فلا تستقبلوا القبلة ولا تستدبروها، ولكن شرقوا أو غربوا"(5). وقد روى في النهى عن البول قائماً أحاديث لا تثبت غير حديث عائشة فهو ثابت لهذا قال العلماء: يكره البول قائماً غلا لعذر، وهى كراهية تنزيه لا تحريم. ومن كره البول واقفاً ابن مسعود والشعبي وإبراهيم بن سعد، وكان إبراهيم بن سعد لا يجيز شهادة من بال قائماً، وهنا كقول ثالثا: أنه كان في مكان يتطاير إليه من البول شئ فهو مكروه، فإن كان لا يتطاير فلا بأس به. وهذا قول مالك. وقال ابن القيم إنما فعل ذلك تنزهاً وبعداً من إصابة البول فإنه إنما فعل هذا لما أتى سباطة قوم وهو ملقى الكناسة وتسمى المزبلة وهى تكون مرتفعة، فلو بال فيها الرجل قاعداً لارتد عليه بوله، وهو -e- استتر بها وجعلها بينه وبين الحائط، فلم يكن بد من بوله قائماً ولا يخفى ما في هذا من التكلف(6). والجواب عن حديث عائشة – رضي الله عنها - أنه مستند إلى علمها هي فيحمل على ما وقع منه في البيوت، وأما في غير البيوت في الخلاء فهي لم تطلع عليه وقد حفظه حذيفة وهو من كبار الصحابة. ---------- (1) صحيح: أخرجه البخاري حديث (217) كتاب الوضوء باب البول قائماً وقاعداً، وحديث (219) كتاب الوضوء باب البول عن سباطة قوم. (2) صحيح: أخرجه مسلم حديث (2-4) كتاب الطهارة باب المسح على الخفين، والنسائي حديث (27) كتاب الطهارة باب الرخصة في البول في الصحراء قائماً، وأبو داود حديث (21) كتاب الطهارة باب البول قائماً. (3) إسناده جيد: رواه الترمذي حديث (12) كتاب الطهارة باب ما جاء في النهى عن البول قائماً، والنسائي حديث (29) كتاب الطهارة باب البول في البيت جالساً وفيه شريك قال فيه يحيى بن معين: صدوق ثقة إذا خالف فغيره أحب إلينا منه وأحمد: صدوق، قوال أبو حاتم الرازي: صدوق، له؟؟؟؟؟. (4) انظر: شرح العمدة لابن تيمية (1/146) طبعة العبيكان. (5) متفق عليه: أخرجه البخاري حديث (141 كتاب الوضوء باب يستقبل القبلة بغائط أو بول، ومسلم حديث (388) كتاب الطهارة باب الاستطابة، والترمذي حديث (8) كتاب الطهارة باب في النهى عن استقبال القبلة بغائط أو بول. (6) نيل الأوطار للشوكانى (1/108) طبعة دار الجيل بيروت


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق