]]>
خواطر :
الحياة الدنيا مثلها امرأة ، تراها من بعيد جمالا براقا لتكتشف أن كل شيء فيها مصطنع ... من رموش العين إلى احمرار الخدين والشفتين إلى طاقم الأسنان الناصع البياض...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

تماسك الاسرة مرتبط بتماسك المجتمع

بواسطة: Mokhtar Sfari  |  بتاريخ: 2012-09-18 ، الوقت: 01:14:57
  • تقييم المقالة:

ان الحكم التى ورثناها من اسلافنا المؤمنين بمبادىء اسلامية قوامها التسامح و نكران الدات و اعانة المعوزين و نصرة الضعفاء و الوقوف معهم فى محنهم تجعلنا نتساءل كيف اضمحلت فى عهدنا و حل محلها نكران الجميل و حب النقس و الاعتداء على الاعراض فالاخ اصبح عدوا لاخيه و امه و ابيه نتيجة دلك تفككت الاسر بعد ان كانت فى ما مضى متماسكة لا يحق لفرد من الاسرة العمل على الحاق الضرر بها فيرضخ للتضحية ولو بنفسه فى سبيلها كى تبقى مهابة فى وسط محيطها

فالاسرة هى الانمودج المصغر لعرش او قبيلة و القبيلة انمودج مصغر لشعب فتماسك الشعوب و وحدتهم مرتبط ارتباطا وثيقا بتماسك العائلة . فعندما نلاحظ عدد العائلات التى تفككت فى تونس نتيجة هيمنة المراة على الاسرة  و جعلها بموجب قوانين مستهترة فاسدة تلوى عصا الطاعة على زوجها و تكيد له للتخلص منه فيضطر وقتها الرجل اختيار الانفصال عن العائلة مرغما او البقاء دليلا داخل العائلة تحت عصمة المراة و فى كلا الحالتين تتفكك العائلة و يعم فيها البغض و الكزاهية

فباسم المحافظة على حرية المراة تنهار العائلات و تنهار القبائل وتنهار الشعوب لان ببساطة اسىء فهم كلمة الحرية الحرية ليست تسلط ووضع قوانين ردعية تهين الرجل فالرجال قوامون على النساء فى ديننا الحنيف و المراة لا يحق لها عدم طاعة ولى نعمتها الا وهو زوجها .لقد اساء النظام للاسرة فى تونس عند سن قوانين تنال من هيبة رب البيت و عليه من واجب الحكام الجدد مراجعة هده القوانين و العمل بما انزله رب العالمين حتى تسترجع الاسرة والقبيلة والشعب مكانتها


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق