]]>
خواطر :
ما الحياة الدنيا إلا أمواج في مد و جزر مستمر... أرحام تدفع و تراب يبلع...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

غربة الروح

بواسطة: Aichetou Mohamd  |  بتاريخ: 2012-09-17 ، الوقت: 14:32:54
  • تقييم المقالة:

نشأت في أسرة محافظة ..كبرت فيها الاحلام المتناقضة مع العادات والتقاليد.... عاشت في غربة ليست غربة الديار بل غربة الروح ..عاشت بالجسد بين الأهل ...تصادمت الأهداف مع القيم المنشودة جن جنونها...مذاتفعل نهارها ليل وليلها نهار ...ماذا تقول عندها من الرغبات مالاتستطيع البوح به......وفي مرحلة معينة من حياتها بدأت تشكل عالمها الخاص بها علي مزاجها هي وبدون إختيار الأهل بدأت بالعلاقات المحرمة مع الذئاب البشرية إعتقادا منها أنها تعوض مافات من السجن أو أنه نوع من تحسيس النفس بكسر بعض القيود............خدعت ودمرت في مشاعرها ..تلقت الصدمات القوية..فعلت كل ماتريد..لم يبقي شيأ إلا جربته .النهاية أسوأمن البداية..وجدت بفسها غارقة في بحر لاساحل له ....قررت السفر إلي الغربة الأخري غربة الجسد مع الروح  لكي تعيش بدون قيود وبحرية أوسع غير مسروقة فذهبت ............وياليتها ماذهبت ..غرقت في وحل الضياع ولم تجد السعادة التي كانت تريد ..قررت الإنتحار..فجأ وعند فشلها وجدت من هو أحن فيها من أمها وجد من يرشدها إلي الطريع التي ضلت منذ صغرها رجعت إلي بارئها تابت ندم أحرقتها دموع التوبة والإنكسار رجعت إلي الأم إلي الاهل وسامحتها الأم بعد أن كانت لاتسلم عليها...وعند تذكرها للماضي تندم علي كل لحظة منه نجحت في حياتها العاطفية مع زوج صانها وأحبها بعد أن كانت متداولة المشائر بين الذئاب البشرية أصبحت سيدت أعمال ناجحة بعد أن كانت فاشلة في الدراسة .........وأصبحت تدمع عينها كل ما تذكرت الماضي .......أقسمت لو أنها لاتعلم أن الله يبدل السيئات حسنات لقتلت نفسها........أقسمت لو أنها لو تأمر أن لاتقنط من رحمة الله لفعلت ....راودها الشيطان أكثر من مرة أن مافعلت لايفر....وأنتصر عليها فترة من الزمن ..تقول في اللحظة التي فقدت إيماني لاأتذكر إلا ذنوبي التي تضج منها السماوات والأرض....أستغذرت نفسي ......................حسبي أن التائب من الذنب كمن لاذنب عليه  ...سبب التوبة سمعت من قال لها أنه في الأثر أن الله تبارك وتعالي قال لداوود((ياداوود بشر المذنبين وأنذ المتصدقين قال داوود يارب أبشر المذنبين وأنذر المتصدقين قال بشر المذنبين أني لوطرحت عليهم رحمتي لغفرت لهم وأنذر المتصدقين أن لوطرحت عليهم عدلي لهلكتم)) وسكفت الدموع........تبدل الحال إلي طمئنينة دائمة وراحة بال ..........رجعت الأخت الحمد لله علي العودة..


التائبة

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق