]]>
خواطر :
خيبة أمل ، عندما يكتشف الإنسان أنه في محيط تحت خط الصفر ، لا يستطيع الغوص أو السباحة فيه...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . فلا تكتُمُنَّ اللهَ ما في نُفوسكم ليَخفَى ومهما يُكتَمِ اللهُ يَعلَمِ يُؤخَّرْ فيُوضَعْ في كتابٍ فيدَّخَرْ ليوم الحسابِ أو يُعَجَّلْ فيُنقَمِ (زهير بن أبي سلمى   (طيف امرأه) . 

مُدمرة : بقلم سيف الناصري

بواسطة: Saif S Alnasseri  |  بتاريخ: 2012-09-17 ، الوقت: 07:56:55
  • تقييم المقالة:

 


نارٌ تَجتاحُ النفوَسْ
كأنْها أشتهاءٌ
لجَارِحاتُ الفَـلا
وللغِرْبانٌ السَّوداءُ, ساحَّ
بِرْكَةُ دِماءٌ قَد جَرَى
تتَنْاهشهُ الضِّباع
 تطرَحَهٌ بالقاعِ
فيتراقص على جسدة أصحاب الرذيلة
بأَلْحان جديِّدَة
لسنوات مديدة
حَتَّى يَكاد أَنَّ يُقَبِّضَ أَنْفاسه

*****
مَدينَتِي المُدَوَّرة
 تَعْصِفكِ الرِّياحِ الحَواصِد
علىَّ شُرفَّات القُبُور
تَأْخُذُكِ بَعِيداً , فيّ مَّتاهّات السُّطور
تَقْذِفكِ فيّ الأَراضي السُّفْلى  ...
فيداعبك ِالمَوْت  فيّ كل حِينَ
فتصحين على أصوات الثَّكْلَى
وتَناميَّن على جُثَث القَتْلى

*****
هُنا هَرْمَزَ الفُرْس يُقْطَع الرُّؤُوس
يلَّتذَّ بالنَّبيذُ يُطَق طق الكؤُوَسْ
يُداعَبَ الحَسْناوات
فيَّ مَرَاقِص القُصورِ
يَقْذِف الشَهَوات
على موسيقى كمانجة المجوَسْ

*****
تُخْلِدُنا العَجائِب
فنتَذْكِرُ  الفُقَراء وأمٌ ثَكْلَاء
الشَّوارِعُ , وبريقُها اللامَع
الشُّهَداء , وصَوَّتَ الجَوامِعُ
وإِجْراس الكَنائس , والبَلاء

******
 أنا العُرَاقُ
أنا الحَضَارَات
أنا الشَامَخات
  انا رُمح الله الذي لا ينْكَسر
 أنا الهِجَاء أنا الرِثَاء
أنا الرشَّيد والمأموُن والمنتَصر
أنا حمورابي أنا سرِجُون انا نبوخذ نصر
أنا الحُسين أنا كرَّبَلاء أنا المهدي المنتظر


بقلمي
سيف الناصري
17/9/2012


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق