]]>
خواطر :
قالوا الصبرُ علاج للآلام... فزادت صبرُ السنين للجراح آلاما...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

جمعه الغفران والعمل

بواسطة: Medhat Hegazy  |  بتاريخ: 2011-08-05 ، الوقت: 22:12:23
  • تقييم المقالة:

اولا احب اقول انى مصري زى اى مصرى وبحب بلدى مش اقل من اى حد ومؤيد للثوره مش ضدها وانا عمرى مكان عندى بطاقه انتخابيه ولا كنت مع اى حزب وطبعا مش فلول ولا اجنده بس زى ماقلت انا بحب البلد دى ونفسى تبقى احسن بلد فى الدنيا لكن انا عارف ان كلامى ممكن محدش يحبه ولا كتير ممكن يؤيده لكن ده راى ومدام بقى فيه ديموقراطيه يبقى لازم تسمعونى واتكلم انا مواطن زى اى مواطن مصرى اضرر من النظام الماضى واسى كتير فى البلد دى زى اى حد المهم انا شايف اننا شعب فريد فى كل حاجه حتى فى ثورته مكنتش لييها مثيل ايه رايكم وبدون مقدمات اننا نعمل جمعه اسمها العفو عن الرئيس السابق ونبص قدامنا ونثبت للعالم كله اننا زى ما نقدر نغير ونشيل اى رئيس ونحاكمه نقدر برده نعفو من موقع القوه مش من ضعف ونفكر هنعمل ايه بكره احسن ما نقعد نقطع فى بعض وننتقم ونبدا خطوه للعمل علشان البلد دى تعيش وتكبر وتبقى احسن من كده واحنا ياما سامحنا من اول فاروق وغيره طيب مانسامح زى مااجدادنا سامحوا ونبص لبكره انا بصراحه نفسى اقول كده لكن انا عارف انى مهما اقول كلامى مش هيفيد بس يمكن يكون فى حد يايدنى ويارب بلدنا تتغير للاحسن

مدحت حجازى


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »
  • Alya Mohamed | 2011-08-06
    يا مدحت انا مصدقة كلامك جدا ومع ان البلد لازم تكون احسن من كدة لكني اختلف معك ومع العزيزة (طيف )فالتسامح هنا مدمر لمصر والمصريين لانك اذا اردت ان تسامح رموز الفساد والسلب والنهب علي افساد الحياة السياسية والاجتماعية والاقتصاد والاخلاق الخ الخ فلابد من باب العدل ان تسامح قاعدة الفساد العريضة فالدين الذي يحض علي التسامح هو نفسه من يحض علي العدل لهذا فعليك اطلاق مردة المجرمين والمفسدين والقتلة من السجون والتسامح معهم من باب العدل والمساواة ولان من تسبب في وجود قاعدة الفساد العريضة بمصر هم انفسهم رموز النظام الساقط لهذا وجب العفو عن تلك القاعدة بل وتعويضها لانها ظلمت بيد من سنتسامح معهم ولهذا اقول ان التسامح سيدمر مصر والمصريين في هذه الحالة لانك مطالب بالعدل والمساواة اي العفو عن قاعدة عريضة من المفسدين والفاسدين وكذا اطلاق عتاة المجرمين مما يمثل خطرداهم علي المجتمع باكمله فرسول الله صلي الله عليه وسلم قال ما معناه انما اهلك من قبلكم انهم كانوا اذا سرق فيهم الشريف تركوه واذا سرق فيهم الضعيف اقاموا عليه الحد وقال ايضا لو ان فاطمة بنت محمد سرقت لقطعت يدها لهذا فقد وضعت التسامح هنا في غير محله ورسول الله عندما عفا عن كفار مكة كان ينشردينا ورسالة سماوية اما ما نحن فيه فهي ثورة علي الفساد والظلم فان اردت ان تعفو عن مبارك وزمرته فماذا ستقول لام فقدت ابنها وحرمت من زهرة شبابه وماذا ستقول لاطفال يتموا من اجل ان يظل الكرسي ملتصقا الي ملانهاية بالزعيم الملهم وابنه من بعده كما لو كنا عبيد اشترانا مبارك واوصي بنا لجمال .بهذا المنطق اخ مدحت فنحن مازلنا نمجد جلادينا النظام السابق اخر مصر للوراء قرون طويلة جرائمه لا تحصي ولا تعد .هل زرت الاماكن العشوائية وما اكثرها بكل المحافظات لن اتكلم عن المستوى غير الادمي ولا الجهل ولا الاخلاق ولا الفقر انما اتكلم عن انسان جعلوه مسخ اناس بحاجة لاعادة تأهيل من اجل فقط ان يشعروا بأدميتهم وان يتعاملوا معنا كالبشر هؤلاء لو قام احدهم بالتعدي علي اختك او امك او عليك هل ستسامحه بنفس المنطق طبعا لا هنا انت ظلمته لانك لا تستطيع ان تعفو عنه كما عفوت عن مبارك وباقي العصابة فقط لان مظهرة اكثر حقارة منهم ولانه لا يجيد تنميق الكلمات ولا يعرف ان يطعنك بابتسامة ووعود كاذبة وكلمات رنانه بل سيمطرك باقذر الالفاظ ليسرق منك بالكثير الف جنية فيما اقل .لكنك لن تسامحه وتسامح سارق المليارات والهكتارات والبسمات .ارجع الي اهل العشوائيات والذين لن نسامحهم اذا اجرموا رغم انهم ضجايا النظام المنهاراقصد اللانظام .اسفة علي الاطاله لكن لن تقوم مصر الجديدة علي ظلم وكيل بمكيالين فالعدل اساس الملك تحياتي
  • طيف امرأه | 2011-08-05
    الاخ مدحت صفوت.
    الحقيقة بارك الله بكم , فلقد كنت انتظر مقالا يتحدث عن فكرة المسامحة , والعفو عند المقدره.
    ولسنا بمصاف الانبياء , ولكن لنا قدوة بهم , فلن نكن كمثلهم عانوا من الظلم والتعذيب , ومع هذا فنبينامحمد صلى الله عليه وسلم قام بمسامحة اهل مكه وقال (اذهبوا فأنتم الطلقاء ).
    لم يسامح فقط بل ايضا اطلق سراحهم لانه من باب قوة , وحكمة , وهو الذي طلبت الملائكة ان يطبق الاخشبين على اهل الطائف , ولكنه استغفر عليه الصلاة والتسليم وبين (لعل منهم يخرج مؤمنين صالحين).
    كنت انظر مشهد المحاكمة , وتمنيت لو ان احدا من شعب مصر الابي يفكرفي كلمة التسامح ولاجل الله ولاجل النبي عليه السلام ولاجل الايام المباركة التي هلت علينا, كي نمضي في سبيل الرفعة ولا نتوقف , علينا ان لا نجعل تلك الثورة مجرد ثورة انتقام.
    لننظر كيف صارت الحال , ولا ننظر للوراء , كونوا اكثر رحمة , واكثر حلما , والله هو المنتقم الجبار.
    لشعب مصر الابي ,, كونوا مسلمين حقا , ومن منطلق القوة التي بين يديكم ,, اعفو يا اخوتنا عمن اساء لكم ليرحمنا الله ويسدد خطانا.
    سلمتم اخوتي من كل شر.
    وسلمت اخي مدحت كنت مسلما بحق.
    طيف بتقدير

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق