]]>
خواطر :
شوهدت ذئاب على أطراف الوديان في فرائس تتحينُ ...مرت عليها البهائم وهي تتعجب... ردت الذئاب على البهائم ، لما العجبُ لولا الفرائسُ لما وُجدت الذئابُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . الحياة فصول .. جلوسنا لدقائق , لا يعني إحتوائها تماما هي دقائق نتأملها ..لا غير.   (طيف امرأه) . 

حقوق الطبع محفوظة‎

بواسطة: د/ فاطمة الزهراء الحسيني  |  بتاريخ: 2012-09-16 ، الوقت: 15:44:40
  • تقييم المقالة:

 

انني عاجز لكن عجــز عن عجــز يختلف انني عاجــز عن ظلــم ,, و شهادة زور  عن افســاد  حتــى ان كثــر صانعــوه فانــني لا استحلــه حتى و ان كان السبيل لاعادة حقــي البلطجــة فاني عاجــز عنها عاجــز عن هدر كرامة الانسان عن ذل و رد المحتاج لست أمدح نفســي ,, و لا يهمنــي رأيــكم بي ,, فلستم أنتم من أحاول ارضائكــم بل لـــي غايــة اخــرى و طلب لرضا رب واحد رب لا يغفل و لا ينام ديّان حي لا يموت كفيل برد الحقوق ,, و نصرة المظلوم

كانت هذه بعض من كلمـــات قرأتها في دفتـــر مذكرات ,, وجدتــه مهمـــلا على حاشيــة الطريق لا ادري ان كان صوابا التقاطــه و تصفح ما فيـــه ,, لكـــن  فضولا ايجابيا تمكن منـــي ,, و بدون اي مقاومـــة  جعلني اتصفح صفحاته واحدة تلو الاخـــرى ,, و مع الكلمات الأولى لتلك اليوميات .. توجه فضولي لمعرفــة اسـم كاتب هذه الكلمات ,, شاب أم عجـوز ,, رجل أو امــرأة ,, و لكنــي لم أجد في الكتاب ما يدلني عليه و لم أجد في المكان ما يدل على صاحبه فقط  دفتـــر مرمـــي ,,, تمزقت بعض اوراقــه ما هذا !!!
  من الذي سكب المــاء على بعض صفحاته؟ بعض الكلمات اختفت و بعضها باق رغم سقوط الماء عليها ليس صمودا و لكن كاتبه كان يضغط على القلم بشدة ,, التقطت هذه اليوميــات  التــي لم يكن خط صاحبها بسوء خطــي  التقطتها فأخذتنــي بعيدا عن واجباتــي ,,

كان  جل هدفــي أن أنهي قراءتها بأسرع وقت كانت كلمات جديــرة بالنشـــر بدلا من مصيرها الحالي ارتبطت بتلك الكلمات و وجدت فيهــا دعوة لكل خلـــق حسن سمها ان شئت تنميــة بشــرية او فلفسة ,, أو منطــق ,, لكنها  مــزيجا تربويــا كان هدفه مجتمعا مثاليــا و حياة مثاليــة و أيامـــا  مثاليــة أشعــر رغم كل ما كان يناقشه من مفاسد اخلاقيه و قيما نفسيه كانت بين أسطــر كلماته تفائلا صارخا ,, و أملا عظيما ,, ليت هذه الكتابات تصل الى اكبــر عدد من البشر ,,
لعلها تصلــح ,, و تــربي و تعلــم ,, و لكــن للاســف لا يحق لي نشـــر هذه المذكـــرة فحقــوق الطبع محفــوظــة و ليس من حقــي التعدي على حقه في نشرها   الجديــر بالذكــر انني وجدت صفحـــة


كٌتب فيها ,, اعلــم انه لن تصل كلماتــي هذه لأي أحد و لن يقرأهــا غيري و لكنني لا أستطيع التوقف عن الكتابــة لانني وجدت بها نفسي و هونت عليّ كثير من أمور ,,
  يا كاتب هذه المذكــرات لقد قرأ كلماتك غيرك و جعلتنــي أجد نفسي جــزاك الله عنــي كل خيـــر
« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق