]]>
خواطر :
شوهدت ذئاب على أطراف الوديان في فرائس تتحينُ ...مرت عليها البهائم وهي تتعجب... ردت الذئاب على البهائم ، لما العجبُ لولا الفرائسُ لما وُجدت الذئابُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . الحياة فصول .. جلوسنا لدقائق , لا يعني إحتوائها تماما هي دقائق نتأملها ..لا غير.   (طيف امرأه) . اختصار الكلام براعة لا يجيدها كل أحد، كما أن الإسهاب فيه فن لا يتقنه إلا القلة، والعبقري من يجمع بين الحُسنين   (محمد النائل) . 

إنا كفيناك المستهزئين

بواسطة: Othman Hanzaz  |  بتاريخ: 2012-09-16 ، الوقت: 15:36:05
  • تقييم المقالة:
إن حالة العداء للإسلام والمسلمين في الغرب "المتحضر" وفي بعض الدول بالخصوص كالدانمارك وأمريكا والفاتيكان... قد تجاوزت كل الخطوط بإساءتها هذه المرة إلى شخص الرسول صلى الله عليه وسلم، من خلال الفلم الأمريكي الذي أخرجه وأنتجه وكتبه إسرائيلي حاصل على الجنسية الأمريكية وموله مصري من أقباط المهجر. فهناك هجمة صليبيه صهيونية عامة شرسة وممنهجة من الغرب "المتحضر" ضد الإسلام والمسلمين، تختلف من مكان إلى مكان، ومن شخصية إلى أخرى ولكن الهدف واحد: الإساءة إلى الإسلام والمسلمين. فقد سبقت هذا الفلم إساءة أخرى في حق الرسول صلى الله عليه وسلم عندما نظم مؤلف كتب للأطفال دنماركي مسابقة لغلاف كتابه يضم صور مسيئة للرسول صلى الله عليه وسلم. وقبله إساءة أخرى من ملكة الدنمارك (مارجريت الثانية) عندما قالت: "إن الإسلام يمثل تهديداً على المستويين العالمي والمحلي..." ، ثم أتبعه إساءة للإسلام والمسلمين من بابا الفاتيكان خلال محاضرة ألقاها بإحدى جامعات ألمانيا تطاول من خلالها على النبي محمد صلى الله عليه وسلم وأهان المنتسبين إلى الإسلام... هذه الإساءات وغيرها تعكس ازدواجية كبيرة عند الغرب في تعاملهم مع الآخر وبالأخص مع المسلمين، حيث لا نرى أي رد فعل إيجابي من هذه البلدان التي تصدر منها هذه الإساءات، بل تزكي ما يروج من خلال التعبئة لهذه الأفعال في الصحف والمحطات الإعلامية الرسمية بدعوى أن إهانة الرموز الدينية والمقدسات نوع من أنواع الرأي وحرية التعبير!!! ازدواجية بغيضة من "متحضر" أصبح يفتح الباب على مصراعيه لكل حاقد جاهل يتطاول على عظمة الرسول صلى الله عليه وسلم، بدافع حرية التعبير، بينما يمنع توجيه النقد والإساءة إلى أي شخص يهودي أو غربي بدعوى معاداة السامية. نعم إنها "الإسلاموفوبيا" التي تحلل وتشرع الهجوم على مقام سيد الخلق وحبيب الحق محمد صلى الله عليه وسلم وإهانة مليار ونصف مليار مسلم خوفا من الإسلام والمسلمين، وتحرم وتجرم كل من يشكك في محرقة اليهود بألمانيا وتتهمه بعدائه للسامية، وتعمل على معاقبته ومحاكمته من خلال إصدار قوانين دولية تنص على ذلك. إنها الإكسونوفوبيا (كره غير عقلاني لكل ما هو أجنبي) التي لا تهتم بآلاف المسلمين الذين يقتلون في بورما جهارا نهارا، ولا تتحرك لشلال الذم الذي يسفك في سوريا الجريحة، في حين تقوم الدنيا ولا تقعد، ونسمع شجبا وتنديدا واستنكارا وتهديدا وإنزالا للقوات في ليبيا وغيرها لمجرد مقتل مواطن أمريكي ... إننا، نحن المسلمين، ضد العنف كيفما كان شكله ومصدره، ولكننا كذلك ضد الازدواجية في التعامل مع الآخر إذ تتخذ شعارا لها "حلال علينا حرام عليكم" . إن الإسلام الذي تحاربونه والرسول الذي تسيئون إليه قد علمنا أن نكون متسامحين مع الآخرين مؤمنين ومحترمين للأديان والأنبياء والمرسلين: قُلْ آمَنَّا بِاللّهِ وَمَا أُنزِلَ عَلَيْنَا وَمَا أُنزِلَ عَلَى إِبْرَاهِيمَ وَإِسْمَاعِيلَ وَإِسْحَاقَ وَيَعْقُوبَ وَالأَسْبَاطِ وَمَا أُوتِيَ مُوسَى وَعِيسَى وَالنَّبِيُّونَ مِن رَّبِّهِمْ لاَ نُفَرِّقُ بَيْنَ أَحَدٍ مِّنْهُمْ وَنَحْنُ لَهُ مُسْلِمُونَ صدق الله العظيم . (آل عمران الآية: 84).
« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق