]]>
خواطر :
إني أرى في عينك براءة الذئابُ ... على ضفاف الوديانُ في الفرائسُ تنتظرُ و تنقضضُ ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

الرئيس بوش والنبي محمد

بواسطة: Zahia Guellicha  |  بتاريخ: 2012-09-16 ، الوقت: 14:39:20
  • تقييم المقالة:

الرئيس بوش والنبي محمد 

 

 

في عهد نظام صدام حسين و قبل عشرين سنة قامت فنانة تشكيلية إسمها ليلى العطار كانت هذه المرأة فنانة تشكيلية صممت لوحة مكبرة من الفسيفساء لصورة بوش الأب  وهذا تنديدا لما كان يقوم به ضد العراقيين من حصار إقتصادي وجرائم حرب جعلت العراقيين يمقتونه, وضعت الصورة في مدخل أرضية بهو فندق الرشيد  الذي كان يسكن فيه ويستقبل الشخصيات المهمة من رجال سياسة وصحفيين و   أهل الفن والثقافة وكانت تعقد فيه المؤتمرات واللقاءات الصحفية  , كان الفندق يستقبل مئات الوافدين ليل نهار وبذلك كل من يفد للفندق كان لابد عليه وأن يدوس على الصورة لأنها في المدخل الرئيسي إن كان بقصد أو بدونه لأنه لا يستطيع أن يتجنب ذلك

أثارت تلك اللوحة الإدارة الأمريكية وثارت ثائرتها وأستنفرت لذلك قواتها المسلحة و جهاز إستخباراتها للبحث عن طريقة للتخلص من الرسامة والإنتقام منها لما فعلته في حق رئيسهم الغالي وبالفعل في ليلة من ليالي عام 1993 تم إطلاق ثلاث صواريخ بكل دقة إستهدف بها بيت الرسامة المرحومة السيدة ليلى العطار ودمر بيتها  بكل جبن وخساسة فلم يبقى منه إلا أنقاضا ولم يبقى  من السيدة ليلى العطار الفنانة  و أهلها إلا أشلاءا

كل ذلك التحرك العسكري والقواذف الجهنمية لأجل نصرة بوش الأب الذي إستهزأت به تلك الفنانة من غيضها مما فعل بقومها  وبلدها .نعم رئيس أمريكا يحبونه ويحركون لأجله البوارج والأساطيل لنصرته لانه يعتبر من مقدساتهم و يعتبرونه من كرامتهم , أما مقدسات الشعوب الأخرى وخاصة العربيةو الإسلامية فلا قيمة لها ولا إعتبار .

  ليلى العطار رحمها الله عبرت عن حزنها وغيضها وأرادت أن تقول للأمريكا أن الشعب العراقي غاضب ويعتبر رئيسهم سبب كل مآسيه نعم ,عبرت ولكن نحن العرب لا يحق لنا التعبير ولسنا معنيين بحرية التعبير هم فقط اللذين يعبرون و يحق لهم إبداء الرأي , نسف بيت ليلى العطار ورحلت هي وعائلتها إلى بارئهم بسبب رسم يتهكم على الرئيس الأمريكي , في نضرهم هي مذنبة وحكموا عليها بالموت لأن رئيسهم غال عليهم ولا يحق  المساس به ولا بسمعته حتى وإن كان برسم رسمته إمرأة , حكموا عليها  بدون محاكمة ونفذوا الحكم بدون أن يعطوها الحق في الدفاع عن نفسها و لم يكتفوا بها بل نفذوا الحكم على كل عائلتها.


واليوم يستهزء بنبي الإسلام خير خلق الله( صلى الله عليه وسلم) رجل جاء بالنور والهدى رجل قادت أمته العالم  يوما ما وأنارت حضارتها الدنيا بأكملها ,يصور بالصور المشينة وينعت بالصفات النابية والبذيئة , يستفز المسلمون  ويصابون في كرامتهم وشرفهم ,مليار ونصف مسلم فوق الأرض كلهم  أصيبوا في الصميم  جرحوا في قلوبهم  قذفوا بكل سفاهة في أعز ما يملكون شرفهم ويتكلم الأمريكان عن حرية التعبير وبأن ما فعلوه أولائك الذين صوروا الفيلم المسيء للإسلام ونبي الإسلام ,ما هو إلا إبداع فني وحرية تعبير  لأن عندهم الكل يعبر عن رأيه لهذا فالحكومة الإمريكية ليست ملزمة بمعاقبتهم لأنهم أحرارا في آراءهم , هم أحرار ونحن لسنا كذلك لأنهم يعتبروا أنفسهم أسيادا ونحن العبيد وما يحق للسيد لا يحق للعبد.

                                                                                                                  بقلم /زهية قليشة


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »
  • sudal | 2012-09-25
    لقد عبرتي على ما يجول في خاطري و كانكي تقرئين ذاكرتي .شكرا لكي اما في ما يتعلق بالسخرية لبينا محمد صلى الله عليه وسلم فالقصة مفتعلة انهم يعرفون حق المعرفة مكان النبى ص ويريدون جس بض المسامين في دينهم . وفي الايام القليلة الماضية قرات لقلدا مائر رئسة الصهاينة في نهاية الستينات عندما حرقوا المسجد الاقصى قالت لم انام تلك اليلة و كانت تقول ان العرب سيزحفون افواجا افواجا من كل مكان وسيرموننا الى البحر جراء احراق المسجد وفي الصباح لم يطرء شيئا فالامور هادءة ولم يتكلم عربي واحد فقالت ان العرب مازالوا نائمين .... اليوم ارادوا ان يجسوا نبض العرب هل هم مازالوا في سباتهم ام لا فاذا مازالوا في سباتهم فينتقلون الى شيء اخر وهو معاذ الله هدم المسجد الاقصى وترحبل سكانه فالذي قام ومون هاذا الفلم هو معروف اسرائيلي صهيوني و يدس من ورائه لوبي يهودي مدرب وممون من قبل جهات صهيونية تكن كراهية والعداء للمسلمين فعلينا ان نستغل هته الهجمة على نبينا واسلامنا بالمعاملة الحسنة لهؤلاء الذين لا يعرفون نبينا وديننا ونكون للصهاينة ندا بند فما جرى جراء هتة الاسائة فهو دليل على وعي الامة و اطلب من الله ان يوحد الامة من المشرق الى المغرب للتصدي لنوايا اليهود .فكل مشاكل الامة مع غيرها اصلها يهود فعلى الامة وعلمائها التقرب لغير اليهود بالمودة والمعاملة الحسنة وذالك لجلبهم الى الدين الاسلامي الحقيقي وابتعادهم عن اليهود . صديقك حمودي كما تحبين ان تسميه   

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق