]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

16./* قصيدة ./ بغاثْ : كوبْرا : فقْمةْ ./***

بواسطة: عصام عبد الفضيل محمد فهيم  |  بتاريخ: 2012-09-16 ، الوقت: 12:18:56
  • تقييم المقالة:

***/ ق./ ت./ بغاث : كوبْرا : فقْمة ./** للشاعر : عصام عبد الفضيل محمد فهيم .

1./*** ليْزر أوْقات ( دنا ) يعى معالم كواكب ./ وجودا يسْتقل عالما بذاته ./ اذنْ فموْكب الورود قادم لدى غد ./ يحْمل نبْض قلْب أيام وحبا فائقا ./ لعله يكاتب المرايا منْ حدود الشوْق ./ حيْث الآن تسْبح دلائل النهى فى زوْرق ./ والموْج يخْفى للصدى وجْه المدى يفيق * **.

***/ بغاث أقْطار ./ يوثق لساعة دقائق الثوانى ./ بيْنما يتْبع بالجناح بعْدا طائفا غماره ./ للصيد أطْوار وللْقنص مدار ./ عنْدما تطْلع منْ بادرة كبْرى دعائم لحاجة ./ حروف الكلمات فى معانيها ./ ظروف ريْثما تسوق * **.                                            ***/ كوبْرا تداجى للْخداع بالرشاش المنْطلى ./ هنالك تبْطل للزعاف أضْواء تتارتْ ./ صورا منْ كل جانب ./ بوعْيى قمر الليالى ./ تسْتقر ماسة تطْبق اثْر لحْظة ./ على البلادة سدى تضيق * **. 

***/ فقْمة أنْحاء ./ بلا بحوث عما قريب ./ يسْتحيل أنْ تبين دونها ./ كأنها تبْرق باحة ./ اذا الأصيل طبق نهاره كما لاح بما يليق * **.

***/ فصْل العبور ./ تقْتضيه منْ هنا أبْعاده توجها ./ أوْ منْ هناك مطرا للرمْز ./ فى أدْواره عمقه بريق * **.

***/ أسْماء لمْحة تفى قصائد ./ بيْن الملامج بدائه ./ لطالما ( كذا ) بسْمتها تروق * **.

2./***عبْر اتصال للمداخل مخارج علاقة ./ يجوب محْتوى المجال ./ لمْس دفقات ريشة ./ وتحْتفى أجْنحة لموْعد . بمرْصد يضْرب  فى دروب منْحنى المجال ./ يجْمع الرفيف مثْل سوْسن ./ عيون أقْطاب يبص منْ خلالها شعاعا عاربا ./ عما يجيىء عنْده الوقْت مدى ./ تواصل مع الدعائم ./ وصول موْجة يصبها طريق * **.

***/ تطْوى تضاريس العراجين ./ مواقف موائمة أجْواء ./ تدب بالسحائب منارة ./ تواتى ليْلكات ربما تطْلع أطْيافا ./ تسلقتْ جبال الطور ليْلة باردة ./ منْ نوْرسات تسْتقى ذوائب أعْلى المحيط ./ صوْب بحْر يسْتمر موْجه فيما يميط ./ منْ نجوم كوْكب أوْرده فريق * **.

***/ أبْواب أدْغال ./ بدون قفْل جدْوى ./ تسْتحيل فى الصدى ./ باغتها البزوغ منْ أحْلامه ./ جرائد تخف فى طياتها ./ أحْجية تلاحقتْ منْ قبْل ذا لمْ يلْقها شروق * **. 

***/ معانقات تجْعل الصمْت شعورا باهرا ./ لمْ يلْتق عواهن ./ الا لعيد الصوْت موثقا ./ كاتبه النهار ./ والليل يساويه سها لربما يتوق * **. 

***/ ليْستْ مسافات المنْحنى ناحية واحدة ./ تحيطها بوْصلة ./ طرْس النخيل واحة ألْهمها وثوق * **.

3./*** تقابلات تسْتحيط للزوايا فى مساقط الخطوط ./  بانفتاح نظْرة على المدى ./ ليْستْ تعارض تواريخ القبول منْ هنا ./ أوْ منْ هناك فضة لا تخْتفى ./ عن العيون لوْلبا فى غابة ./ ولْتسْرح الأيائل الآن ./ نهى منْ مطر تعْقبها بروق * *.

***/ منْ قمر تواكبتْ منابت ./ فيها الوضوح ليْس يخْفى سره ./ عن الولوج الحر ./ بيْن فينة وآخر نبْضة ./ لدى المساء تتْبع ذويها ./ والطموح ليْستْ تقْتفى باحته فروق * **.

***/الصبْح يفْتح معارف السنا ./ مسالك بغيْر لمْسة لما يعيرجدْولا ./ عبارة تجد فى سعْيى جوابها ./ تريد أنْ توائم الشوارع وعودا ./ فى المدائن عصورها ./ ثم حديث حاضر ./ أعده بين الصروح المنْطق العريق * **. 

***/ عيد يواجه النهار حالما ./ ببعْض أزْهار جديدة  ./ يعيرها الربيع خطْوة اليوم ./ ويلْتقى لها العيوق * **.

***/ مناقشات للبراءة التى توسعتْ سهولها ./ بعيدا عنْ مهامات التناوش ./ وأدْرك ربا سطوعها العذوق * **.

***/ ملامح توقفتْ أمام سرْد الشمس ./ فى الشعاع وقْتا يبْتدى ./ خلاله بوْصلة منْ بحْره مضيق * **.

4./*** يبْزغ وجْه المسْتوى محيط فتْرة ./ غدتْ تحاول أنْ تضيف وجْهة ./ أخْرى لتارة ./ تمر نبْعة هامسة ./ تراقب المغيب راحة ./ تعد أبْواب المسافات على مساحة ./ ليْستْ تواتى غيْر أهْداف الرؤى ./ والحب فيما ينْطوى حس وجود ./ زهْرة رهافة لا تنْتحى عنْ نبْضها بغدْوة اذْ للندى تريق * **.

***/ بيْن فنارات السطور سفر ./ يعلق الرحيل عنْد نوْرة ./ دون غرابة لماما ./ وبحذْو موْقف ./ بنفْس ما قدْ يهْتمى يطيق * **.

***/ أرْض توافى لانتقاء صورا ./ من القلوب فى التطابق ./ نطاق يعْتلى صحائف الأمْس ./ تعابير السمات ترْتقى ./ وتسْتقر فى الحضارة تقدما ./ بنحْو فرْصة سانحة ./ أساغ فيها الكوْكب العتيق * **. 

***/ أدْوار أنْساق أواصر ./ تثيب لمْحة توازنا ./ وتسْتمر فى الورود نحْو أضْواء المتون ./ بانهمار خالص مد وجزْر ./ مثْل لوْن الموْج يفْضى ./ للشعور نفْحة أهْدابها ./ اذْ يحْتويها الميْسم العميق * **.

***/ فى اللازورْد الاحْتمال للتأكد مهارة ./ تجيدها كؤوس منْ رحيق ./ والزنابق لدى المداد غيد يقْتنيها المتك الوريق * **.

~&# Poet : Essam Fahim


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق