]]>
خواطر :
الحياة فصول .. جلوسنا لدقائق , لا يعني إحتوائها تماما هي دقائق نتأملها ..لا غير.   (طيف امرأه) . شوهدت ذئاب على أطراف الوديان في فرائس تتحينُ ...مرت عليها البهائم وهي تتعجب... ردت الذئاب على البهائم ، لما العجبُ لولا الفرائسُ لما وُجدت الذئابُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

اجبك يا رسول الله

بواسطة: صالح راتب  |  بتاريخ: 2012-09-15 ، الوقت: 23:49:15
  • تقييم المقالة:

 

مـا عَلى البدرِ حين عـــــمّ ضياهُ أن يُضِــــلّ الحقــودَ عنه عَــمـاهُ   والمحــيـطُ العظيـــمُ ماذا عليـــهِ مِـــن سفيـــهٍ إذا السفيــــه رَمــاهُ   أيّها الشـــانئـون خــــيرَ رســـولٍ كُلّنــا ـ أيّها البُغـــــــاةُ ـ فِـــــــداهُ   هل جهِِــــــلتم مقامَهُ إذ شتَــــمتُـم فاسألــــوا الكونَ عن عظيـمِ عُلاهُ   جـــــاء بالحقّ مَنهَجاً وصِراطـــاً ضَلّ مَن يهتــــدي بِغيــرِ هُــــداهُ   جاء والخـــلقُ في الضـلالةِ شَتّى في سَحــيقٍ من الغِوايةِ تــــاهُــوا   عَـــــمّ كُفـرٌ وفتنــــةٌ وفَســــــــادٌ وأُهينَت لأجــــلِ صخرٍ جِـــبـــاهُ   سيّد القــــــومِ مَن يطــوف بِلاتٍ و ( مَنـــــاةٌ ) إلَـهُـــــهُ ومُنـــــاهُ   يدفِــــن البنــتَ حيّــةً ويُــوَلّـــــي نحــو سَاقٍ من المُدامِ سَـــقَــــــاهُ   سَـــــادَ في الرومِ قيصَرٌ مُستَبِــدٌّ وعلى الفرسِ قد تغَطْرَسَ شَـــاهُ   بينَــــما الناسُ سَـــادرون بِغَــــيٍّ قــــد غَشاهُم من الضلالِ دُجـــاهُ   أشْرَق الصـــبحُ من فؤادِ حِـــراءٍ شَــــعّ في الكونِ نُورُهُ وسَنَـــــاهُ   أَيُّ نُعْمَـــى على البَــــريّة حَــلّت أيّ جِيــــلٍ من الهُـــداةِ بَـــــنَـــاهُ   أيُّ عَـــــدْلٍ كَعــــدلِهِ وصــِفـاتٍ أيّ ديـــنٍ كََـــدينــــهِ وتُــقـــــــاهُ   وحـــديثٍ عن الرســولِ مَشـــوقٍ أطْــــرَبَ الكـونَ ، والزمانُ رَواهُ   عـــن عــــظيمٍ إلى البريّةِ أسدى أعــظمَ النفـــعِ لو أجـــابوا نِـــداهُ   وكــــريمٍ بـــه المكـــارمُ تزهــــو فَـــاسْألِ الغيثَ عن عـــظيمِ نَــداهُ   خَلّـــــــد اللهُ ذكـــــــرَهُ وتــــولّى حِفظَــــهُ ذو الجَلالِ ثُمّ حَمــــــاهُ   أرْهَـــــقَ الشــــوقُ أنفُساً تتمَـــنّى لو أُعـــيدَت إلى زمانٍ حَــــــوَاهُ   وتـــــتُوقُ القلــوبُ نحو حَــــبيبٍ لا تقـــــرُّ العُيــونُ حتّى تَــــــرَاهُ   يا مُحِــــبّ الحَبيــبِ أبْشِر بِخـيرٍ حِين يشــــقَى لَدى الحِسابِ عِداهُ   تَبّ غــــــاوٍ على الرسولِ تَجَنّى ورَجــــــائي بأن تَشَـــلّ يَـــــــداهُ   ضَجّت الأرضُ من دَعاوى غبيٍّ يهتِــــكُ السِتـــرَ عن قبــيحِ هَواهُ   يا عَبيد الصّــليبِ أين عُـــقـــولٌ ثلّــثَـت واحِـــداً ، تعالَـى الإلَـــــهُ   المَسيــــحُ الكريــمُ مِنكُم بَــــراءٌ كيفَ يرضَــى بِمَن يسُبّ أخــــاهُ   وهْـــوَ مَن بَشّــر الدُنـا بِنَـــــبيٍّ إسْــمُــهُ ( أحمدٌ ) بِعَهْـــدٍ تَـــــلاهُ   أمّـــة الغَـربِ أين دَعوى احترامٍ و ( ضَمانُ الحقوقِ ) ماذا دَهَـــاهُ   هل سَقَطْنا من ( الخريطةِ ) حتّى تنطق الـزُّورَ ألْــــسُنُ وشِفَـــــــاهُ   إنّ فينـــا ـ وإن تخـــاذلَ قـــومٌ ـ وَثبَــةَ اللــيثِ إذ يُبـــاحُ حِـــــمــاهُ   يُــوشِـــكُ الفجرُ أن يَمُـنّ بِوَصْلٍ حينَمَــا يبلُـــغُ الظـــــلامُ مَــــــداهُ   واسْـوِدادُ الأسَــى يـعُـودُ بَياضاً إنْ يَــكُــن ضاقَ بِالفُؤَادِ شَــــجَـاه   ُلن تَنـالوا من الرسولِ وَرَبّــــي كَــيفَ واللهُ حَــسْــبُـهُ وَكَــفَــــــاهُ  
  • Zahia Guellicha | 2012-09-15
    اللهم صلي وسلم على سيدنا رسول الله
    حبذا أخي الكريم لو كتبت شعرك على طريقة الشعر المعتادة يعني بالبيت ليس هكذا كالنص لأنه يتعب القارئ ويفقد روحه  موسيقاه الشهرية وحبذا لو تكبر الحرف شوي
    تحياتي لك أخي الكريم ومزيد من التطور واصل فحرفك راقي وأسلوبك حلو كثير

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق