]]>
خواطر :
مولاي ، لا مولى سواك في الأعلى ... إني ببابك منتظر نسمات رحمة...تُنجيني من أوحال الدنيا وحسن الرحيل ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

الوردة البضاء

بواسطة: إزدهار  |  بتاريخ: 2012-09-15 ، الوقت: 18:51:56
  • تقييم المقالة:

عندما لاحت الوردة البيضاء هنا عالٍ في السماء ، وتراوحت على ريحٍ خفيف هزَّ الورق في حبور

وتزعزعت معها باقي الزهور

من  لوردة جميلة

سعت في الأفاق مهزومة ولكن سعيدة ، بهبات الهوى الأصيل وعلى عليها النسيم

وردتي البيضاء علي في السماء

وإنثر عبقًا مما تحملين من إيحاء

فلا العبير العابر

ولا طير غرد أو سحل

يمنع عنك التحليق

والعيش عالٍ فوق

وردتي الوفية سيري في الهوى حيَّة

فما رأيت جمال ولا حلى لي مكان

إلاَّ بالنظر فيما أنت له مرسال

روائح  الجمال

فحلقي يا من طاب إليك النظر


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق