]]>
خواطر :
الحياة فصول .. جلوسنا لدقائق , لا يعني إحتوائها تماما هي دقائق نتأملها ..لا غير.   (طيف امرأه) . شوهدت ذئاب على أطراف الوديان في فرائس تتحينُ ...مرت عليها البهائم وهي تتعجب... ردت الذئاب على البهائم ، لما العجبُ لولا الفرائسُ لما وُجدت الذئابُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

المسلمين وامريكا

بواسطة: رائد  |  بتاريخ: 2012-09-15 ، الوقت: 17:07:19
  • تقييم المقالة:

مرحبا اخواني اخواتي

 

تحية طيبة ...

تحية اهل الجنة ...

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

 

من عنوان المقالة اتوقع ان الكل فهم المقصد .

كلنا يعلم تمام العلم أن امريكا هي من تقود اقتصاد العالم ولو لوقت قريب .

لست بصدد التحدث عن مشاكل امريكا الاقتصادية او المالية ... انما الحديث عن علاقتنا نحن المسلمين بأمريكا

أمريكا ذلك الاسم الذي كان يهتز له كل شيء

خوف وربما اعجاب وربما رمز ...

رمز للسلام وحقوق الانسان

اعجاب لما وصلت له من نجاح مبهر في كافة المجالات

خوف من قوتها وتقنياتها وانها تستطيع ان تحرك اقمارها الفضائية لتلتقط كل شيء ..

إلا ان كل هذا انقشع او قل ظهر بوجه آخر بعد احداث احد عشر سبتمبر ..

فأمريكا منذ ان عرفناها وهي راعية لإسرائيل وحقوق الاسرائليين الذين لم ينجحوا معنا في اي معاهدة نحن العرب ولم يثبتوا حسن النوايا بل بالعكس اثبتوا خبث النوايا .

فعندما ننظر لمواقفها مع اسرائيل نصاب بخيمة أمل كبيرة

ولكننا نعود ونغض الطرف قليلاً بعد اي انتخابات جديدة ونقول القادم أجمل الا ان القادم يظهر على حقيقة تصدمنا .

فيا ايها العقلاء وايها الحكماء

تعاملنا مع امريكا لابد ان يكون جريئاً كجرئتها في الدفاع عن اسرائيل .

هذا التعامل لكن يكون كافياً الا اذا قابله اختراعات وابتكارات وقوة عسكرية تظهر لأمريكا وجهاً يشبه وجهها .

لقد خاطبت الحكماء والعقلاء من ابناء الوطن العربي الذين نتمنى ان ينشروا مثل هذه الافكار للجميع لنصبح قوة تستطيع ان تقول لا في وجه اي دولة مهما كانت .

وستذكرون ما اقول لكم .

 

رائد


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق