]]>
خواطر :
أيتها التكنولوجيا ، لما تصرين على غزونا...أفسدت عنا بساطة عقولنا و معيشتنا... كان الأجدر أن تبقين ما وراء البحارُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . لا تبخل على غيرك بالمشورة الحقيقية والصادقة رغم همك ، ولا تكن بخيلا فيما يرضي نفسك وغيرك مهما كان الثمن فالحياة متعة بين الجميع والإنسان جميل رغم همه   (إزدهار) . 

القطّ صديقي

بواسطة: Abdul Wafi Nasip  |  بتاريخ: 2011-08-05 ، الوقت: 08:59:06
  • تقييم المقالة:

أناترعرعتالقطط منذ كان عمري خمس سنوات .ما زلت أتذكران أعطتني عمتي قط هدية .أنا سمّيت القطّ اوتيه. اوتيه يعني الأبيض في اللغة الملاوية. فراء القطّ لونها أبيض و شعرت بالهدوء عند كل مرة ربتتها.

 تخيلت دائما انّ القطّ كرة ثلوج لانّه لونه ابيض و فراءها ناعمة. احبّ القطّ ان ضعته على حضني. أناأصغر طفل في عائلتي فعاملته كما اعامل اصدقاءي. الشيء الوحيد عن قطتي. الذي أحببته احبّ القطّ ان يوقظني في الصباح الباكر. و هي من الأسباب التي جعلتني بكيت عندما وجدت قطتي كان في عداد المفقودين. كنت أعرف أنّ اوتيه عاد إلى المنزل دائما بعد لعب في الفناء. ولكن في يوم واحد لا عرفت  لماذا كان لا يعود إلى المنزل. انتظرت حتى صباح اليوم التالي ولكنه لم يحضر. وكان شعوري مثل كسرالزجاج سقطت من أعلى من أعلى بناء في الارض. ما زلت أتذكر أنني شعرت بالحزن في غضون اسبوع . ولقد بدأت لغرس شعور العطف على القطط  .  وجدت في الشوارع أو في أي مكان .أشعر بالسعادة فيما فعلت كانّني هربت من الف من الشوك مؤلمة. ظللت على الكثير من القطط منذ وقوع الحادث.

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق