]]>
خواطر :
الحياة الدنيا مثلها امرأة ، تراها من بعيد جمالا براقا لتكتشف أن كل شيء فيها مصطنع ... من رموش العين إلى احمرار الخدين والشفتين إلى طاقم الأسنان الناصع البياض...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

رجاحة العقل ميزان هوى النّفس

بواسطة: Fida (عـــــــــــذاب)  |  بتاريخ: 2012-09-15 ، الوقت: 14:02:08
  • تقييم المقالة:

يحدّثنا القرآن الكريم عن طاقتين في ذات الإنسان؛ طاقة إيجابية ترتفع به إلى مواقع المسؤولية وإلى ما يقرّبه من الله سبحانه وتعالى ويجعله في موقع السعادة في الدنيا والآخرة، وطاقة سلبية قد تهبط به إلى أدنى المستويات، وتبتعد به عن الله، وتسير به في مواقع الهلكة، وتحوّل حياته الخاصَّة والعامة إلى حال من الفوضى. فهناك العقل والعاطفة، والفكر والغريزة، والمبدأ والشهوة... ونحن، عندما نريد أن نصنع لأنفسنا الشخصية الواعية التي تتميّز بالبصيرة، وتتحرَّك في الخطِّ المستقيم، وتؤكّد الحق في كلِّ ما تفكّر فيه وما تمارسه وتتحرّك فيه، فلا بدَّ من أن نأخذ بأسباب العقل، لأنّ العقل هو الطَّاقة التي يمكن للإنسان من خلالها أن يميّز الحسن من القبيح، والحق من الباطل، والخير من الشر، وهو الّذي يدفعه إلى أن يختار الحق مهما كان مرّاً، وأن يختار الخير مهما كان صعباً، وأن يختار الاستقامة مهما كانت معقّدةً في الواقع.

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق