]]>
خواطر :
الحياة الدنيا مثلها امرأة ، تراها من بعيد جمالا براقا لتكتشف أن كل شيء فيها مصطنع ... من رموش العين إلى احمرار الخدين والشفتين إلى طاقم الأسنان الناصع البياض...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

فِتنٌ لعن الله منْ أيْقظها

بواسطة: تاجموعتي نورالدين  |  بتاريخ: 2012-09-15 ، الوقت: 11:17:21
  • تقييم المقالة:

 

 

 

 

 

 

                                                          فتنٌ لعن الله منْ أيقظها

 

 

توالدتْ ...فتعدّدتْ

تطاولتْ ... فتوعّدتْ

فِتنُ الشّؤْمْ

بواطنُ اللّؤْمْ

أوْ كما قال الحبيبْ

كقِطعِ اللّيل المظلمْ

برأسها المنفوشْ .. عليْنا أطلّتْ

برمْشها العبوسْ .. فينا لَمَزَتْ

بوعيدها الميْئوس .. بنا همزتْ

بذيْلها الممْسوسْ .. إليْنا لوّحتْ

أتتْ بجنْدٍ .. من كلّ فجٍّ تعوي

ومِنْ كلّ فخٍّ .. نصبتْ .. بئْسَ ما تنْوي

أتتْ بقصْدٍ .. منْ كلّ صوْبٍ تطْوي

ومِنْ كلّ حقٍّ .. فرّتْ لا تلْوي

فِتنٌ مناجلُها .. حصاداً تُدْمي

قذائفها .. رماداً يُعمي

واللّبيبُ فينا .. يده على الجمر تغلي

هي سنن الكون .. لبلاءٍ حتْمي

واللّبيبُ منْ يثبتْ وللحقّ يصغي .

 

 

بقلم : ذ تاجموعتي نورالدين


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق