]]>
خواطر :
قالوا الصبرُ علاج للآلام... فزادت صبرُ السنين للجراح آلاما...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

قلوب جائعة( حقيقة مرة):par manal bouchtati

بواسطة: عاشقة الزهور  |  بتاريخ: 2012-09-14 ، الوقت: 22:47:46
  • تقييم المقالة:

 

   موضوع اليوم يحمل ظاهرة منتشرة بارتفاع بمجتمعنا هذا ،وقررت التحدت بها بركن ملحق مجتمع اليوم
وأتمنى منكم أخواتي الأعزا ء مناقشة هذه القضية المطروحة بين أيدينا،وننطلق من أول نقطة لنحلل جميعا نكر الانسان لأصله
فبعض الناس مع احترامي الشديد للباقي أول ماتتحسن وضعيتهم الاجتماعية ،ينسون أصلهم ويتكبرون
وكأنهم من الطبقة البورجوازية ويجهلون أنهم حاربوا،عذا ب الفقر وتجاوزوا بخطوات الطبقة المتوسطة
وهاجروا بمسافة حياة الفقر

 وهذا لايعني أنهم من الطبقة المترفة
ويكترون من الكذب والتباهي وينكرون أصلهم ويحتقرون من كان خيرا منهم في الماضي ،يواسيهم
ونسوا أنهم وصلوا إليه ويغمضون عيونهم ويعتقدون أنهم أحسن منه ،ويمسحون من ذاكرتهم أنه كان يجود عليهم بالخدمات
فلما بعض الناس تنسى الحقيقة ؟ولما تتكبر عن الناس التي مدت يد المساعدة ؟وتقول بدون خجل أنا أحسن منك ؟لما لاتتكبر عن الطبقة البورجوازية الحقيقة ؟التي سخرت منهم في الماضي؟
مارأيكم في نوع هذا البشر الجاحد الذي يطير مجرد ماينعم الله عليه بنعمته يحتقر الناس ؟
ويصاب بالغرور ؟
قال المتل المغربي:خدها من الشبعان إلى جاع وماتخدهاش من الجيعان إلى شبع
ومعنى هذا المثل يفسر أن المترف عندما يصاب بالافلاس

 
 يبقى منزله مفتوح ،ولايغادر الكرم قلبه
بينما الفقير عكس ذلك فعندما يمسك المال يرفع رأسه ويغلق أبوابه لأن مصدره جائع القلب عاشق المال بلهفة
وقبل ختامي أرفع قلمي وأشكر الناس التي تعترف بحقيقتها وتقول أمام الجميع ،الحمدلله لدي من رزق ربي
ولاأنكر أني كنت محتاج ورغم فقري لاأمد يدي لأحد والله راحمي
فهؤلاء الناس شخصيات محبوبة في الوسط الفني رأيتها بأم عيني في التلفاز ،تحكي مصدرها الحقيقي بافتخار واعتزاز
قال المثل المغربي الله يخلينا فصبغتنا
والمعنى مهما تغيرت مظاهرهم الخارجية حافظوا على نقاء قلبهم وجعلوا الله ،في قلوبهم بدل أوساخ الدنيا ألاوهي الأموال
واستمروا عن التواضع واعترفوا بأصلهم
وشكرا أتمنى أن تنال المقالة إعجابكم في جديد آخر إن شاء الله في انتظار ردودكم المشجعة
بقلم:منال بوشتاتي


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق