]]>
خواطر :
الحياة الدنيا مثلها امرأة ، تراها من بعيد جمالا براقا لتكتشف أن كل شيء فيها مصطنع ... من رموش العين إلى احمرار الخدين والشفتين إلى طاقم الأسنان الناصع البياض...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

فصول السنة

بواسطة: سائدة عكاشة - Saeda Akasha  |  بتاريخ: 2012-09-14 ، الوقت: 22:25:25
  • تقييم المقالة:

حياتي شبيهة بتلك الفصول , فصول تلك السنة , ففي خريفي تتساقط من أعيني بشر و من جرحها تهدر تلك الدمعات و بصيفي يبدأ حر الشوق ,و يذهب و يبقى الصيف هو صيفي و الشوق هو عذب شوقي , و من لحن الشوق الي لحن الدمع , مطر شتائي الذي احتاج به لحضن دافئ ( حضن أبي ) حضن من الشوق شوق يتساقط كمطر شتائي الغير دائم الألم , و ما به الي ربيعي فتنبت ازهار قلبي المتنبئة ذبولها ,

 فعمرها قصير فكيف بعمر طويل ؟

و هي فاقدة ممتعات زهرات الربيع

فها هي حياتي فكيف بحياة !!! فاقدة تلك معاني الحنان و كلماتها الابوية .

بقلم سائدة عكاشة .


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق