]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

هارب من الجحيم.,

بواسطة: احمد مكى  |  بتاريخ: 2012-09-14 ، الوقت: 21:47:10
  • تقييم المقالة:

 

  فى احد الايام العشر الاخيرة من رمضان ونحن نجلس فى المسجد بعد صلاة الترويح قام رواد المسجد لعرض احد الافلام فى الاستراحة بدل من الخطبة التى تفصل اول اربع ركعات عن بقية الترويح . كان الفلم من اجل جمع التبرعات لسوريا وكان عبارة عن مناظر من سوريا ,حقيقة كانت مناظر بشعة جداا وكان رواد المسجد يطلبون منا مساعدة اخواتنا فى سوريا باى مبلغ كمل ذكرت المناظر كانت قاسية جدااا فلم استطع النظر الا لقليل منها ابرزها الاطفال الموتى فى الحضانات والطفل الذى يوقظ اباة من الموت والاطفال الذين يحاولوا ان يعيدوا امهم من الموت وينادوا عليها وطفل فقد عيناة واخر تجرى لة عملية بدون تخدير ورجل يلفظ انفاسة الاخيرة ولا يجد من يساعدة والاطباء يقولون انهم لا يملكون اى شىء لعلاجة . وانتهت المادة الفلمية على ذلك وطلب الرجل الذى امسك الميكروفون من الناس التبرع وشكر كل من شاهد هذا الفلم ,ثم قمنا للصلاة وتعالت دعواتنا على كل ظالم فى الارض . ثم انتهت الصلاة واثناء سلامى على اخوانى لانصرف قال احد اخوانى الم ترى الطفل السورى ؟ تعجبت ,طفل سورى اين قال لى ها هو هناك نظرة فوجدت طفل صغير يلعب مع اقرانة داخل المسجد ويناديهم كى يخرجوا برة المسجد واثناء خروجة امسكت يدة ودار بينى وبينة حوار لم يتجاوز الثوانى : انت من سوريا ؟ نعم  ما اسمك؟ عبد الملك فى اى صف انت ؟ الصف الخامس  هل معك والدك هنا ؟ نعم  واخوتك ؟ لى اخوين هنا ايضا  ووالدتك ؟ هنا  قاطعنى احد الاخوة هل تستجوبة لماذا تسالة عن والدتة نظرة الية ساكت ولم اجاوبة  وتركت الطفل يذهب ثم اجبت الاخ احاول ان اعرف هل فقد احد من عائلتة ام لا . تفهمنى اخى وسكت مع بسمة صغيرة على وجة . ثم قمت من المسجد لانصرف ورايتة خارج المسجد يلعب مع اقرانة ورايت على وجة لحظات من السعادة يتخللها فقط الحزن على انة ترك ارضة شعرت فية بقوة المسافر وضعف المهاجر فهو لا يدرى متى سيعود الى ارضة وهل اصلا سيعود ام سيظل حائر بين الدول .    
« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق