]]>
خواطر :
إذا سمعت عويل الذئاب...يعني ذلك ، إما في المصيدة تتألمُ أو في الغنائم تتخاصمُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . “كلا – كلا ! لا ظلام في الحياة وإنما هي أنظارنا الكليلة التي تعجز عن مرأى النور في أبهى مجاليه(مي زيادة )   (طيف امرأه) . 

يوميات خرطوم مياه !....

بواسطة: غادة باسل  |  بتاريخ: 2012-09-14 ، الوقت: 13:08:44
  • تقييم المقالة:

الساعة الخامسة مساءا , انتهت ساعات العمل , اهم بالعودة للمنزل سيرا على الاقدام كنوع من الرياضة الجسدية وكنوع من الترفيه النفسي , اسلك نفس الطريق الذي اخترته واعتدته لانه الانسب والاقرب ,وسرعان ما تبدأ اذناي بالتقاط أحاديث بعض النسوة المجتمعات قرب باب احداهن ,فيأخذني الفضول لسماعهن وهن يتبادلن المعلومات المطبخية ويتشاورن في الامور التنظيفية و يتبارون فيما بينهن سعيا للفوز بلقب ربة المنزل الكاملة , اقترب منهن اكثر فاكتشف بان خرطوم المياه يشاركهن الحديث ولايكف هو الاخر عن التدفق ! ابتسمت والقيت التحية واكملت طريقي , لكن ابتسامتي المبهمة لم تكن بالتأكيد فرحا بفريق النظافة النسوي في حينا الجميل.

الساعة الخامسة مساءا من اليوم التالي, وولوجا في نفس الطريق ومن مسافة بعيدة عرفت فورا اي بيت من بيوت حيينا يشن حملة النظافة المعهودة, ليس لانني امتلك قدرات خارقة وليس لازدياد الحاسة السادسة عندي, بل لانني صرت اعرف خط سير الماء المتدفق على الارض عن بعد , وهكذا على التوالي يوما بعد يوم صرت اراقب الطريق واتتبع المياه التي تهدر في الازقة والشوارع فيتجهم وجهي ويبهت سلامي وتزداد خطواتي سرعة هربا من هذا المشهد في حين يقوم فكري وبالنيابة عن خرطوم المياه بتدوين يومياته المؤلمة.

 فيالها من حملة لا منطقية تشنها النساء, فبالرغم من ان الماء غير متوفر بشكل يومي الى انني اشعر بان ربات المنازل او بعضهن ينتقمن من انقطاع الماء المبرمج ويستهلكن اضعاف الكمية المقدر استعمالها اذا ما توفرت المياه بشكل يومي ,متناسين كلمة التقنين ومتجاوزين معايير الاعتدال ومنحدرين نحو جهل غير مقبول للاسراف بما هو ملك عام وحق مشروع للجميع , وكأن ازمة المياه الاقليمية التي تهدد العالم وتملا عنواين الاخبار وتهلك الخبراء وتشغل الدول لاتعنيهن بشيء.

اليكم آخر ملحوظة دونت في يوميات خرطوم المياه :

رغم محاولاتي المتكررة للانتحار تحت عجلات السيارات الا ان المعنيين يستمرون باصلاحي لصقا بالشريط او باستئصال الاجزاء التالفة وتقصير قامتي الممشوقة ,اضن بانني سأستسلم لقدري وانظم مجبراً لفريق النظافة النسوي وكلي امل بان تستمر الحكومة بقطع المياه عن المنازل .

غادة


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق