]]>
خواطر :
اسقيني كاس من رحيق ذكرى وجودك ... لا تتركيه يجف ،كلما جف الكأس ازداد الحنينُ...و لا يطفي شعلة الفؤاد سوى كأس الحنين...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

إرادة لأجل الطموح

بواسطة: ياسمين عبد الغفور  |  بتاريخ: 2012-09-14 ، الوقت: 04:07:04
  • تقييم المقالة:


هل أغمي علي؟.....هل التبس أمري في فكر العالم من حولي؟.....إن ما يحدث لي الآن و بشكل طارئ ليس الوحيد في سجلات عقلي فقد حفظت تكويني و عرفت (بالحق) ماذا يعني عند إله الكون أن يخلق إنساناً تتواجد فيه كل المكونات التي تؤهله للإنسانية و لكنها لا تضمن له وجودها بالمثول التام إن لم يشقى في سبيل الحصول عليها..

 


من تأليفي


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »
  • أحمد عكاش | 2012-09-16

    الأنسة (ياسمين) تحية وبعد:

    حتى الآن لم نسمع صوتك في التعليق على مقالات زملائك، فالمشاركة في الحوار حول مقالات الآخرين مهم في (الصالون).

    نحن بانتظار إطلالتك المفيدة.

    وشكراً لك سلفاً، وفّقك الله.

    • ياسمين عبد الغفور | 2012-09-16

      الاستاذ:أحمد عكاش

       

      السلام عليكم و رحمة الله و بركاته...

       

      أعتذر عن التأخير ، ها قد وضعت تعليقي على المقال الخامس...

       

      لدي سؤالان :الأول:هل علي التعليق على المقالات التي كتبت قبل المقال الخامس؟

       

      ثانياً: هل أستطيع المشاركة بقصة؟؟

  • أحمد عكاش | 2012-09-14

    الأخت (ياسمين عبد الغفور):

    يسعدنا استقبالك في بيتك (صالون مقالاتي الأدبي)،

    تعارفنا قديم، كما أشرت، فقد تعارفنا يوم قرأت (فنَّ التعبير للمتفوقين)،

    في الصالون نقدم كل يوم (الإثنين) مقالاً جديداً، لأحد أعضاء الصالون، ويبدأ الأعضاء الباقون بدراسة هذا المقال ونقده طيلة أسبوع،

    إلى أن يحين موعد نزول المقال التالي يوم (الإثنين) وهكذا ..

    الأن بين أيدينا المقال رقم خمسة، عنوانه (دعوا عينيّ مغمضتين) للأديب (الخضر التهامي الورباشي)، وعليك الآن دراسته ونقده، ومتابعة ما سيأتي من مقالات، إلى أن يحين موعد نزول مقالك أنت، ورقمك في قائمة أعضاء (الصالون) هو: (9)،

    نكرر الترحيب بك، وإذا احتجت إلى استفسار فنحن بالخدمة متى تشائين،

    وإلى اللقاء والسلام عليكم.

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق